• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

السودان: تفعيل الشراكة بين الحزب الحاكم والحركة الشعبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 فبراير 2007

الخرطوم- اف ب: قرر المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس السوداني عمر البشير والحركة الشعبية لتحرير السودان (الجنوبية) المشاركة في السلطة، إعادة إطلاق شراكتهما بعد فترة من البرودة.

واتفق الجانبان على مبدأ عقد اجتماع بين زعيميهما الرئيس البشير والزعيم الجنوبي سيلفا كير لـ ''تذليل خلافاتهما'' الناجمة عن طريقة تطبيق اتفاق السلام الذي وضع حداً قبل أكثر من سنتين للحرب في الجنوب السوداني. وعنونت عدة صحف تعليقاً على اجتماع عقد بين علي عثمان طه (المؤتمر الوطني) وباجان اموم (الحركة الشعبية) بالقول: ''ان الشريكين قررا فتح صفحة جديدة في علاقاتهما''.

وهكذا، اتفق الطرفان على إعادة تنشيط مختلف البنيات المشتركة وإعادة تحريك حوارهما حول تطبيق اتفاق السلام.

وأثناء إحياء الذكرى الثانية لاتفاق السلام في التاسع من يناير في أبوجا، أعرب البشير وكير عن اختلافاتهما بصراحة واخذ كل منهما على الآخر المراوحة في تطبيقه. وتتعلق هذه الاختلافات بوجود ميليشيات الحركتين في الشمال والجنوب في حين أن الاتفاق ينص على دمجهما في القوات النظامية، وبمنطقة ابيي المتنازع عليها، وبالشفافية في تحويل العائدات النفطية الى الحكومة في الجنوب التي تتمتع بحكم ذاتي محدود. الى ذلك تعقد لجنة المتابعة لدى الجامعة العربية غداً الاثنين اجتماعاً في الخرطوم يتمحور حول مواضيع تقديم الدعم للفلسطينيين والقوة الأفريقية في السودان والأزمات في لبنان والعراق والصومال. وقال مساعد الأمين العام في الجامعة العربية للشؤون السياسية احمد بن حلي إن اللجنة ستقوم بدراسة تطبيق قرارات القمة العربية الأخيرة في الخرطوم في مارس الماضي.