• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عبر طرح نظم إمدادات جديدة

العالم يواجه تحديات وصول إمدادات الكهرباء للجميع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 مارس 2016

ترجمة: حسونة الطيب

يفتقر نحو 1,1 مليار نسمة حول العالم لإمدادات الكهرباء، ما يجعل أنماط حياتهم شبيهة بالعصور الوسطى، مستعينين في الظلام بضوء القمر والشموع ونار الطبخ.

ويقع معظم هذا العدد في مناطق آسيا الريفية والدول الأفريقية جنوب الصحراء. ووفقاً للأمم المتحدة، حصل نحو 220 مليون شخص على خدمات الكهرباء في الفترة بين 2010 و2012، يعيش معظمهم في الريف، خاصة في الهند.

وفي أفريقيا جنوب الصحراء باستثناء جنوب أفريقيا، التي تستهلك كهرباء أقل من ولاية نيويورك، لم تواكب إمدادات الكهرباء الجديدة الزيادة في النمو السكاني. وفي حين يفتقد 600 مليون نسمة من ساكنيها لهذه الخدمة، يعني ذلك ضرورة زيادة العدد بحلول 2030. وفي غضون ذلك، هناك الكثير من الجهود المبذولة لتوفير الكهرباء لكل فرد حول العالم.

وكما هي الحال في مساهمة الهواتف النقالة في التخلي عن الهاتف الثابت وعن الخدمات المصرفية في البنوك، يسعى العديد من رواد الأعمال لتوفير طاقة نظيفة ورخيصة ومتاحة بنظم محلية تسهل عمليات الحساب والدفع من خلال الهواتف المحمولة. ويأمل هؤلاء في تغذية الشبكات العامة بالطاقة الشمسية بدلاً من الوقود الأحفوري وربطها ببطاريات لتخزينها لاستخدامها بعد مغيب الشمس.

وربما تناسب هذه العروض العملاء الأفراد في المناطق الريفية، الذين بينما تقل احتياجاتهم للطاقة، تزيد تكلفة ربطهم بالشبكة. لكن تقدم أنماطهم التجارية المتطورة، وطرق الدفع والتسويق المبتكرة، دروساً للمؤسسات العاملة في الشبكات، والتي تبحث عن توفير الكهرباء للشركات والمساكن في المدن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا