• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الشارقة للمسرح العربي» .. تواصل مع التجارب والشعوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

عصام أبو القاسم (الشارقة)

الشارقة (الاتحاد)

انطلقت صباح أمس في قصر الثقافة بالشارقة فعاليات ملتقى الشارقة الثاني عشر للمسرح العربي الذي ينظم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تحت شعار «المسرح والتواصل» بمشاركة مسرحيين من الإمارات ودول عربية عدة.

واستهلت وقائع الملتقى بكلمة عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، قال فيها: إن الملتقى باختياره موضوع «المسرح والتواصل» يهدف «إلى استكشاف القيمة التي يمثّلها الفن المسرحي في الوقت الراهن وخاصّة مع هذه التطورات التي نشهدها في مجالي التكنولوجيا والإعلام..».

وأشار رئيس الدائرة الى أن كل دورة جديدة من هذا الملتقى الذي يحظى برعاية كريمة من صاحب السمو حاكم الشارقة، هي بمثابة دعوة لكل المسرحيين العرب إلى التفكر حول القضايا والموضوعات الجديدة والمتجددة في مجالهم، وابتكار الوسائل والحلول التي ترتقي بالممارسة الإبداعيّة وتوّثق صلاتها وعلاقاتها بالمجتمع والناس بشكل أعمقَ وأكثرَ تأثيراً..».

ونيابة عن الضيوف تحدث المسرحي الفلسطيني كامل الباشا مثمناً جهود صاحب السمو حاكم الشارقة في دفع وتطوير الممارسة المسرحية العربية، وقال بتأثر إن هذه العناية التي توليها الشارقة للمسرح تفرض على الفنانين مسؤوليات مضاعفة للقيام بدورهم المرجو، واستعرض الباشا الإشكاليات التي نهضت في السنوات الأخيرة بين المسرح العربي وجمهوره، داعياً إلى مزيد من الصدقية والتحلي بالمثابرة والصبر لخلق ممارسة مسرحية أصيلة.

من جانبه، تكلم المسرحي التونسي الفاضل الجزيري عن تجربته التي انطلقت في سبعينيات القرن الماضي، ووقف في شكل خاص عند الخطاب الذي ألقاه الرئيس التونسي الأسبق الحبيب بورقيبة وخصّ فيه المسرح بوقفة خاصة داعياً المسرحيين إلى القيام بدورهم في المجتمع، وذكر الجزيري أن تلك الدعوة تحولت إلى واقع لا زالت تونس تعيشه، في إشارة إلى أهمية القرار السياسي في الحراك المسرحي العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا