• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد تراجع زخم النشاط

توقعات بانحسار المضاربات وحركة أفقية للأسهم انتظاراً لإعلان نتائج الربع الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يتوقع أن تتداول الأسهم خلال الفترة المقبلة وحتى قرب إعلان الشركات عن نتائجها للربع الأول من العام الحالي في مستويات عرضية أفقية، في ظل تراجع المضاربات وزخم السيولة اللذين قادا إلى ارتفاعات قياسية الفترة الماضية، وأوجب عمليات جني أرباح مستحقة حالياً، بحسب محللين ماليين.

وقال هؤلاء إن تراجع مستويات السيولة في الجلسات القليلة الماضية، يعطي إشارة على أن قوة الزخم التي دعمت الصعود الأخير بدأت في التراجع تدريجياً، ويؤكد على أنها كانت عمليات تدوير لعدد كبير من الأسهم خلال الجلسة الواحدة أكثر من كونها سيولة جديدة. وانخفضت أحجام وقيم التداولات خلال الأسبوع الماضي بنسبة 20% لتصل إلى 7,2 مليار درهم (يذكر أنه جرى إلغاء تداولات سوق أبوظبي ليوم الأربعاء بسبب ظروف الطقس)، مقارنة مع 9 مليارات درهم الأسبوع قبل الماضي.

تصحيح متوقع

وقال علي العدو، نائب رئيس مدير صناديق استثمارية بشركة المستثمر الوطني، إن أسهم البنوك هي التي ستدعم التماسك الفترة المقبلة، خصوصاً وأنها لم ترتفع كما ارتفعت الأسهم المضاربية، مستبعداً أن تتأثر حركتها بالتقرير الذي أصدرته موديز بوضع تصنيف 25 بنكاً خليجياً منها بنوك إماراتية كبيرة تحت المراجعة.

وأفاد بأن التصحيح الذي يمكن أن تتعرض له الأسواق الفترة المقبلة بعد الارتفاعات الأخيرة، سيطال الأسهم المضاربية الصغيرة التي لم ترتكز ارتفاعاتها على أساسيات، بعكس الأسهم القيادية التي لم ترتفع بذات القوة، مضيفاً أن تحسن أسعار النفط انعكس إيجاباً على حركة أسواق الأسهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا