• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اختتمت ورشة التدريب المسرحي في الشارقة

«مركب تحت الشمس» .. حصاد ورشة الشارقة التدريبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

عصام أبو القاسم

عصام أبو القاسم (الشارقة)

اختتمت مساء أمس الأول (الأحد) في معهد الشارقة للفنون المسرحية الورشة التدريبية التي نظمتها أكاديمية الشرق الأوسط للمسرح بالتعاون مع مؤسسة كيفن سبايسي واستهدفت تأهيل وصقل 35 متدرباً مسرحياً من الشباب «أعمارهم بين 18 و25 سنة» قدموا من 11 دولة عربية وانخرطوا في الورشة مدة 14 يوماً.

وبمناسبة الختام، قدمت الورشة عرضاً لمسرحية «مركب تحت الشمس» من تأليف الكاتب العراقي البريطاني حسن عبد الرزاق، وبني العرض على قصة تشبه حكاية مركب نوح، إذ تخيل الكاتب تعرض الدول العربية إلى فيضانات في إشارة إلى المضار التي تحدثها حركة التصنيع المعدني على الطبيعة ويضطر العرب للجوء إلى مركب/ مخيم داو. ومن هذا المركب يتشكل العرض عبر لوحات قصيرة، مرسومة من أحوال الناس وحالاتهم بين الطمع والطموح والعفة والانتهازية، ولكن ذلك يحصل في شكل نمطي يماثل ما قدمته الحكايات الشعبية والسينما والمسلسلات وحتى المسرحيات الكلاسيكية، فثمة التاجر «أبو أسد» الذي يكنز المال ويحكم سلطته على المركب فيستحوذ على الطاقة والماء، وهناك الشاب «أنيس» الذكي ولكن الفقير الذي يعيش على بيع السجائر، وإلى جانبه هناك الفتاة المتطلعة «غالية» التي تتمنى أن تكون عالمة فيزياء ويرتكز العرض على مشروعها الذي يشاركها فيه «أنيس»، فهي تجتهد لكي تبتكر معادلة فيزيائية تمكنها من توفير الطاقة للمركب الغارق في الظلام، وفيما هي في منتصف الطريق لتحقيق حلمها العلمي تفاجأ بعرض زواج مغر من «ياسر» رجل المال والأعمال الناجح، وتتنازع الشابة التي يعاني والدها من مرض مزمن، بين زيجة تضمن لها حياة الرفاه واكتشاف يلبي شغفها العلمي، فهي ترى أن المال ينقصها لعلاج والدها ولكنها أيضاً تريد أن تكتشف مصدراً أن يقشع ظلمة المركب.

في فضاء لا يضم سوى سياج يوحي بالمخيم في وسط أسفل المسرح، وعبر تشكيلات حركية محدودة ولكن بمشاركة جميع فريق العرض، ومن خلال لهجات عربية عدة ممزوجة باللغة الإنجليزية، بنى المخرج ومشرف الورشة البريطاني مات وايلد عرضه التدريبي في بساطة ملحوظة.

ورغم العثرات التقنية التي صحبت أداء بعض المشاركين سواء في الحركة أو الكلام أو الانفعال إلا أن التجربة في شكلها العام بدت محمسة ومحفزة وواعدة لمجموعة الشباب الذين عبروا عن ذلك في إفادات قصيرة بثت على شاشة قبل انطلاقة العرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا