• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

وقعت مذكرة تفاهم مع شركة بندق لإنجازه بتكلفة 900 ألف درهم

«زايد الإنسانيّة» تنفذ بيتاً محمياً لزراعة الخضراوات لصالح ذوي الاعاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

أبوظبي (الاتحاد) ـ أبرمت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة مذكرة تفاهم لإنشاء بيت محمي لإنتاج الخضراوات يجري بيعها لصالح فئات ذوي الاعاقة الذين ترعاهم المؤسسة.

وجرى توقيع المذكرة مع شركة البندق المحدودة بأبوظبي لتنفيذ المشروع المشترك، حيث تقوم بموجبه “الشركة” برعاية زراعة بيت محمي بمساحة 80 × 40 متر في مركز زايد الزراعي للتنمية والتأهيل التابع للمؤسسة، والذي يقع في منطقة بني ياس، بقيمة إجمالية تصل إلى 900 ألف درهم “250 ألف دولار”.

وقع مذكرة التفاهم عن مؤسسة زايد، محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام، وعن الشركة يوجي شيوزاوا المدير العام للشركة

ويأتي التوقيع على مذكرة التفاهم في إطار جهود مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة لخلق شراكات مع القطاع الخاص لخدمة فئات ذوي الإعاقة المشمولين برعايتها، كما تهدف المذكرة إلى تطبيق أفضل الممارسات والأحكام في ممارسة المسؤولية المجتمعية للشركات، وتشجيع وتحفيز القطاع الخاص للقيام بدور أكثر فعالية في مجال المسؤولية المجتمعية للشركات، بحيث تكون أكثر مسؤولية تجاه الجمهور.

وتهدف المذكرة التي تمتد لمدة خمس سنوات، ويجوز تجديدها لفترة مماثلة إلى تنظيم البرامج والأنشطة المتعلقة بالمسؤولية المجتمعية بالتعاون مع القطاعين العام والخاص، حيث تكون هذه الأنشطة والبرامج شاملة، وتستند إلى أهداف وغايات واضحة، وتتصل مباشرة بمتطلبات ودعم المجتمع، والتركيز على المسائل والمجالات المرتبطة بالمجتمع، مثل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، والبيئة والغذاء العضوي.

وتنص مذكرة التفاهم على تحمل شركة البندق جميع تكاليف إنشاء البيت المحمي بمركز زايد الزراعي، ويتم وضع شعار “الشركة” عليه، وتستفيد “الشركة” منه في مشروع طلاب المدراس الخاص بها وبعض الأنشطة المتعلقة بالمسؤولية المجتمعية الأخرى، وذلك بموافقة إدارة مركز زايد الزراعي التابع لمؤسسة زايد العليا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض