• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ولد الشيخ التقى هادي في الرياض

الأمم المتحدة تدعو الحكومة اليمنية لمحادثات سلام جديدة مع المتمردين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 أكتوبر 2015

الرياض (وكالات) دعت الأمم المتحدة، أمس السبت، الحكومة اليمنية للمشاركة في جولة جديدة من المحادثات مع المتمردين الحوثيين لإنهاء النزاع الدامي المستمر منذ سبعة شهور. والتقى المبعوث الدولى إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أمس، في الرياض الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وسلمه دعوة رسمية من الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، «تضمنت عقد جولة جديدة من المشاورات مع الحوثيين وصالح لتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216» حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية. وأضافت: إن أمين عام الأمم المتحدة ذكر في رسالته أن الحوثيين وصالح قبلوا تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي يلزم المتمردين بالانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها وإلقاء السلاح. وأشار بان كي مون إلى أن المحادثات المقبلة «تستند بقوة» على قرارات مجلس الأمن، خاصة القرار 2216، ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وتوصيات مؤتمر الحوار الوطني المنعقد في اليمن في 2013. وأكد المسؤول الدولي في رسالته أن الحوثيين وحلفائهم نقلوا قبولهم الواضح للقرار 2216 خلال نقاشاتهم الأخيره مع مبعوثه إلى اليمن، وطالب الحكومة اليمنية «المشاركة في جولة جديدة من المشاورات لوضع نهاية سريعة للقتال وعودة البلاد إلى انتقال سلمي ومنظم». وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، لـ»سكاي نيوز عربية»: «تسلمنا رسالة رسمية من الأمم المتحدة للمشاركة في جولة جديدة من المحادثات»، لافتا إلى أن الحكومة تدرس طلب الأمم المتحدة للبدء في محادثات سلام جديدة. وأضاف: «تلقينا ضمانات من الأمم المتحدة بشأن تطبيق القرار الدولي رقم 2216 لإنجاح أي محادثات». وذكر بادي لفرانس برس: «لم يتم الاتفاق على مكان أو تاريخ محدد» لعقد المشاورات حتى الآن، إلا أنه صرح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن الحكومة «سترد رسمياً على الدعوة الأممية خلال 48 ساعة». وانهارت أول محاولة لإجراء محادثات سلام في جنيف في يونيو بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين الحوثيين حتى قبل أن يجلس الطرفان في نفس الغرفة. وأكدت اللجنة السياسية الحكومية برئاسة وزير الخارجية اليمني السابق عبدالله الصائدي، لدى لقائها مساء الجمعة في الرياض المبعوث الدولي، حرص الحكومة اليمنية على «السلام وتجنيب البلاد مزيداً من القتل والدمار الذي تسببت به ميليشيا الحوثي وصالح».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا