• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

التعهدات الدولية لا تلبي حاجة النازحين العراقيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

عواصم (وكالات)

أعرب ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق نيل رايت أمس، عن أسفه لكون تعهدات الدول الكبرى لا تلبي حاجة النازحين، ولا تعكس حجم الأزمة التي أدت الى نزوح أكثر من 13 مليون شخص من منازلهم في سوريا والعراق، غداة انتقاد سفيرة النوايا الحسنة لمفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين أنجلينا جولي من شمال العراق بأن الأسرة الدولية لا تؤدي واجبها في حماية المدنيين المتأثرين من النزاع في العراق وسوريا.

وقال رايت إن «الوقت حان لنتساءل ما إذا كان على الجهات المانحة أن تعيد التوازن بين المليارات التي تنفقها على الحلول السياسية، وبين الملايين التي تخصصها لتخفيف معاناة النازحين ومعاناة المجتمعات التي تستضيفهم».

من جهتها قالت جولي أمس لدى زيارتها مخيمات اللاجئين السوريين والنازحين العراقيين قرب دهوك شمال العراق، «لقد صدمت بما رأيت اليوم، إنها الزيارة الخامسة لي إلى العراق منذ 2007، والمعاناة أسوأ من أي وقت مضى».

وأضافت جولي من مخيم خانكي للصحفيين أن «مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حصلت في 2014 على نصف التمويل الذي تحتاج إليه لبرامج في العراق وسوريا، وهناك قلق كبير حول بطء التعهدات بتقديم مساعدات هذا العام، من دون مساعدات إضافية الوضع لن يكون قابلا للاستمرار». ومضت تقول «هذا اختبار لنا هنا كأسرة دولية وحتى الآن ورغم كل الجهود الكبيرة والنوايا الحسنة، فإننا فشلنا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا