• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  10:11     تراجع أسعار النفط بسبب زيادة منصات الحفر النفطية بالولايات المتحدة         10:12    حزب مادورو يكتسح 20 على الاقل من بلديات عواصم الولايات الـ23    

واشنطن: سنساهم في ملاحقة الصدر إذا لم ينبذ العنف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2007

واشنطن - اف ب، رويترز: أعلن البيت الأبيض مساء أمس الأول أن على الزعيم العراقي المتطرف مقتدى الصدر الاختيار بين ''طريق السلام'' وطريق العنف، وإلا فان القوات العراقية والأميركية ستلاحقه. وتعليقا على التكهنات عن إمكان توجهه إلى إيران المجاورة، قال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو أيضا انه لا يعرف مكان وجود الصدر. واضاف المتحدث أن ''على مقتدى الصدر الاختيار. وعليه أن يقرر هل يريد سلوك طريق السلام والمصالحة ويصبح قطباً سياسياً، أم يريد أن يكون في عداد العصابات العنيفة خارج الحكومة؟، وفي هذه الحالة ستلاحقه الحكومة العراقية بمؤازرة أميركية''. إلا أن سنو قلل من الأهمية السياسية للصدر، على رغم اتهام الميليشيا التي يقودها بالمشاركة الفعالة في أعمال العنف في العراق.

وقال ''في الوقت الراهن، الشخصية السياسية الأبرز في العراق ليست الصدر، إنها نوري المالكي'' رئيس الوزراء العراقي. وأكد سنو أيضا أن مصير الصدر لم يطرح خلال مؤتمر عبر الفيديو بين الرئيس جورج بوش والمالكي أمس الأول. وأشار سنو إلى أنه يمكن المبالغة في الحديث عن قوة الصدر وقال إن عناصر من الميليشيا التي يقودها ''يسلمون الأسلحة، وفي بعض الحالات يقولون حسنا، فلندع الخطة الأمنية بغداد تسير''..