• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

قطر يُسقط الغرافة ·· والريان يتفوق على الخور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2007

نبيل فكري:

لازال دوري المحترفين القطري يتقلب مثل الأمواج.. يدير ظهره لفريق ويبتسم لآخر.. نتائجه تبدو أحيانا كالمفاجآت.. لكنها وسط ما يحدث منطقية.. فمن يخسر اليوم مؤهل للفوز غدا، ومن يتوقع محبوه خسارته قد يفوز مثلما حدث مع الريان الذي ارتدى ثوب الإجادة وهو يواجه الخور الذي أسقط العربي في الجولة السابقة وكان مؤهلا لتكرار ذلك أمام الرهيب أو ما حدث للغرافة أحد أفضل فرق الدوري وصاحب المركز الثاني والذي قال مدربه الألماني سيدكا إنه جاء ليوقف تقدم الزعيم فإذا به يخسر أمام الملك القطراوي في مباراة كان الأفضل فيها هم أبناء قطر من كل الوجوه.

كان فريق الريان قد عاد لنغمة الانتصارات من جديد في دوري المحترفين القطري بعد أن تخطى عقبة نادي الخور الصعبة وهزمه بثلاثة أهداف مقابل هدفين في مباراة ممتعة ومفتوحة من الجانبين، وبذلك يدعم الريان موقفه في المربع الذهبي بعد أن ارتفع رصيده إلى 28 نقطة وأصبح يزاحم فريق أم صلال على المركز الثالث حيث لا يفصله عنه سوى نقطة واحدة.. واستمر الخور عند النقطة 21 وهبط إلى المركز التاسع وقبل الأخير بعد أن تخطاه فريق الشمال نتيجة فوزه على الأهلي في افتتاح مباريات الأسبوع العشرين.

جاءت مباراة الريان والخور مثيرة منذ البداية نظرا لأن كلا الفريقين لعب من أجل الفوز فقط واستطاع رودريجو البرازيلي التقدم للخور أولا من ضربة جزاء ثم تعادل البرتغالي جواو توماس المنتقل من العربي وتبعه الفرنسي صبري لاموشي بهدف التقدم من ضربة حرة على حدود منطقة الجزاء لينتهي الشوط الاول بهذه النتيجة.

وفي الشوط الثاني واصل الفريقان هجومهما وضاعت من المهاجمين عدة فرص محققة خاصة من توماس في الريان وجان بول من الخور.. حتى استطاع جان بول الكاميروني تسجيل هدف التعادل في وقت قاتل قبل النهاية بعشر دقائق فقط.. وعاد جواو توماس مرة أخرى ليرجح كفة فريق الريان بهدف جميل في اللحظات الأخيرة لينافس اللاعب البرتغالي بشدة على لقب هداف الدوري بعد أن وصل رصيده إلى الهدف رقم 12 .. وهو مكسب بلا شك للريان ولكن الفريق سيخسره في دوري أبطال آسيا نظرا لعدم قيده في القائمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال