• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

اتهمت «الانقلابيين» بالإصرار على العدوان

عدن تنهض من الحرب بدعوة للسلام والتعايش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 فبراير 2017

عدن (الاتحاد)

احتضنت مدينة عدن أمس معرضاً للصور الفوتوغرافية حمل شعار «عدن ..مدينة تبعث من تحت ركام الحرب»، وذلك ضمن الجهود المبذولة من أجل إعادة الأمل وتطبيع الأوضاع في المدينة. وأقيم المعرض في فندق بخورمكسر كان تضرر جراء الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من مارس إلى يوليو 2015، وضم عدداً كبيراً من الصور التي عكست مدى الدمار، كما رفعت لوحات كبيرة تدعو إلى السلام ونبذ العنف وتعزيز مفاهيم السلم والأمن الاجتماعي بين الشعوب.

وأكد محافظ عدن عيدروس الزبيدي، أن عدن عاشت ويلات الحرب السابقة التي شنتها المليشيات الانقلابية وأدت إلى تدمير الأرض والإنسان وأهلكت الحرث والنسل، مشيراً إلى أن المدينة ورغم الدمار والخراب الذي شهدته إلا أنها لا تزال مدينة تنادي بالسلام والتعايش. وأضاف أن عدن سوف تنطلق من جديد من تحت ركام الحرب والدمار وستظل مدينة تحمل رسالة سلام ومحبة للعالم أجمع، مؤكداً أن المليشيات الانقلابية ترفض أي دعوات للسلام عبر تطبيق قرارات مجلس الأمن 2216 والمبادرات الدولية لإنهاء الحرب وإحلال السلام. وأشار إلى أن هذه القوى الانقلابية لا تريد أي سلام وتصر على مواصلة عدوانها وزيادة معاناة المواطنين، داعياً إلى ضرورة التصدي والوقوف في وجه الجرائم التي يرتكبونها من أعمال القتل والمجازر والتدمير للمدن من أجل استكمال عملية السلام وإعادة الأمل والأعمار بمساندة الأشقاء في دول التحالف العربي الذي تقوده السعودية والدول الصديقة.

من جانبه، أكد المرشح لجائزة نوبل للعام الحالي رئيس منظمة صناع السلام الأسترالي دومينيك رأيان أن اليمن يبحث عن سلام من أجل تجاوز الأوضاع الصعبة التي يعيشها المواطنون في مختلف المدن، مؤكداً أن زيارته إلى عدن يمثل انتصاراً للسلام الذي تبحث عنه المدينة وتتطلع له من أجل حياة جديدة بعيداً عن الحروب والاقتتال. وأشار إلى أن المدينة تعرضت لدمار وأضرار كبيرة إلا أن أبناءها لا يزالون يبعثون برسائل الحب والسلام.