• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

دخول الصين والهند يعقد الصراع حول الطاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2007

تناول المارشال أنتوني باقنال قائد سلاح الجو البريطاني في الجلسة الأولي للمؤتمر الوضع في المنطقة حيث إن الاهتمام بمنطقة الشرق الأوسط والخليج العربي يأتي من كون دولها منتجة للطاقة، وأضاف: علينا أن ندعم حلفاءنا على الرغم من أن المزيد من النفط في السنوات المقبلة سيتجه شرقا وليس غربا، ولدينا حاليا واقع معقد جدا في منطقة الشرق الأوسط ، وستتعقد الأمور أكثر مع صعود الصين والهند على المستوى السياسي والعسكري ودخولهما في الصراع الدائر حول الطاقة، وعلينا أن نوجد نوعا من التوازن، وعلى أميركا وحلفائها أن يستمروا في مسارهم الحالي في العراق لأن ما يحدث في العراق من تفجيرات وتهديدات خطيرة تضر أمن الجميع.

وتساءل جاك ديفرل القائد العام لقوات الناتو سابقا الخبير العسكري في مجموعة ''جينز'' حول أهمية وجود قيادة واحدة لمواجهة الأخطار المحدقة بالعالم الغربي خاصة الولايات المتحدة الأميركية وبريطاينا، ومدى قدرة منظمومة الأمم المتحدة الحالية على تولي مسؤولية تلك القيادة وتوجيهها في المسار الصحيح، مشددا على أن تجربة الحلفاء وأميركا في العراق تؤكد ضرورة التنسيق لإيجاد قيادة واحدة قوية، خاصة أن هناك الكثير من الأخطار التي تتطلب وجود تلك القيادة وتطوير عملها. وقال: النقطة الأكبر التي ينبغي أن تشغل الحلفاء وأميركا هي مسألة التنسيق بينهم في إعادة إعمار العراق خاصة أن هناك جهودا من بعض المؤسسات الإنسانية والمدنية نحو الإعمار، لكن تلك الجهود مازالت ليست كبيرة، والواضح أن هناك معوقات في التنسيق، لكنني أتمني أن يتحسن التنسيق في المستقبل.

وأكد أن الوضع الحالي في بغداد مرشح لتصاعد عمليات العنف والقلائل، مشيرا إلى أن التنسيق بين الحلفاء وأميركا في هذا الصدد قد يتمخض عنه قرار اقتصادي بنشر المزيد من القوات وتحمل نفقتها.

مناقشات

ودارت العديد من المناقشات خلال الجلسة الأولى حول مؤسسة الحرس الوطني الأميركي ومهامها وتوصيات تقرير بيتر هاملتون ونتائجها على المنطقة، وأكد مارك كيميت نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي الجديد لمنطقة الشرق الأوسط وبيتر فيرجا المساعد الأول لوزير الدفاع الأميركي خلال ردهما على الأسئلة أن أميركا تبذل جهودا كبيرة لحماية نفسها داخليا وخارجيا كما تستهدف الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وأنها لن تكف عن مطالبة إيران بوقف عمليات تخصيب اليورانيوم، علما بأن إيران لم تبذل جهودا للحوار مع أميركا وهناك خطط بديلة للتعامل معها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال