• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لقاء يفتح باب الجدل الأزلي حول عدد الألقاب

فقط في إيطاليا.. بطلان لـ«كالشيو 2006»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 أكتوبر 2015

مراد المصري (دبي)

لطالما كانت إيطاليا بلد العجائب الخالدة التي أبدع في تصميمها عظماء الفن بلوحات وزخرفات واللوحات الجدارية لمايكل أنجلو ورافاييل ما زالت تثير الاهتمام إلى الآن، ومبان شيدت بشكل مائل في بيزا أو الكولوسيوم في روما، الذي بقي صامداً على مر تاريخ النزالات البشرية التي عرفها، لكنها أيضاً فرضت نفسها في عالم الساحرة المستديرة، حيث تعرف بأكثر البلاد إثارة للجدل أيضاً على صعيد النقاشات الجماهيرية والتنافس بين الأندية، والذي لا يعترف أحياناً بما هو موجود في السجلات الرسمية.

في إيطاليا فقط شهد عام 2006، صعود بطلان إلى منصة التتويج، حيث رفع أليساندرو ديل بييرو قائد يوفنتوس وقتها لقب «الإسكوديتو» وسط احتفالات جماهيرية، قبل أن تنقلب الأمور خلال الصيف، حينما تواجد ماسيمو موراتي في مقر الاتحاد الإيطالي لكرة القدم للتتويج بالإسكوديتو أيضا، بعدما صدر قرار المحكمة بإنزال اليوفي إلى دوري درجة الثانية بسبب فضحية التلاعب بنتائج المباريات، وبسبب انخراط ميلان بنفس الأمر، ولكن بدرجة أقل، ليتم منح اللقب لصاحب المركز الثالث.

ورغم اقتراب هذا الحدث من عامه العاشر، ما زالت الجماهير منقسمة حول الأمر، فيما يعود الجدال إلى الواجهة كلما التقى الإنتر واليوفي في أي مناسبة وتحديداً في مسابقة الدوري، وفيما يدون الانتر في سجلاته حصوله على 18 لقبا منها لقب 2006، يدون يوفنتوس في سجلاته الخاصة 33 لقباً، دون أن يعترف بما قرره الاتحاد الإيطالي لكرة القدم الذي احتسب له 31 لقبا، ويتزين الملعب الجديد للفريق بهذا الرقم الذي طاف به اللاعبون شوارع تورينو العام الماضي، احتفالا باللقب الرابع على التوالي.

وتجسد هذا الأمر خلال افتتاح الملعب الجديد ليوفنتوس قبل 5 أعوام، حينما اعتلى أندريا أنيللي رئيس النادي المنصة في الحفل، وأعلن أن اليوفي لديه 29 تحققت على «أرض الملعب»، في إشارة صريحة إلى عدم اعترافه بتحديد هوية الألقاب من بوابة المحاكم.

ويتمسك يوفنتوس برأيه النابع من نجاحه في ذلك العام بالذات من تحقيق الفوز على الإنتر ذهابا بهدفين دون رد، وإيابا بهدفين مقابل هدف، فيما شهد ذلك العام تفوقاً واضحاً لهم، يستدل عليه من المباراة النهائية لكأس العالم التي شهدت تواجد غالبية لاعبي إيطاليا وفرنسا من يوفنتوس بالذات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا