• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

إطلاق عملية لاسترداد آخر 3 مدن في الأنبار و«مفخختان» تدميان بغداد

تحرير 49 حياً سكنياً بواقع 70٪ من شرق الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يناير 2017

سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

أكدت قيادة العمليات العراقية المشتركة أمس، تحرير 70٪ من الساحل الأيسر من قبضة «داعش» في الموصل، بواقع 49 منطقة وحياً سكنياً من أصل 56 بهذه المنطقة، متوقعة الوصول خلال بضعة أيام، إلى ضفة نهر دجلة الذي يفصل بين شطري المدينة، ولفتت إلى أن منطقتي الوحدة وسومر الحاصود اللتين تمت استعادتهما خلال اليومين الماضيين، يشكلان أخطر مناطق الإرهاب جنوب شرقي الساحل الأيسر. من جهتها، أعلنت القيادة العامة للشرطة أمس، أن قوات الأمن تواصل تقدمها في منطقتي السلام وفلسطين ومبنى مستشفى السلام، ضمن محور جنوب شرق الموصل، مضيفة أنه تمت السيطرة على مصانع ومعامل لتجميع طائرات بدون طيار و5 مصانع لتفخيخ السيارات، وأشارت إلى المرحلة الثانية من عملية «قادمون يانينوى» التي انطلقت 8 أيام، أوقعت أكثر من 1700 قتيل «داعش».

بالتوازي، انطلقت أمس عملية عسكرية كبرى بدعم أميركي، لتحرير آخر المناطق الغربية الخاضعة لسيطرة الإرهابيين بمحافظة الأنبار وخاصة مدن عانه وراوه والقائم المتاخمة للحدود السورية والأردنية، فيما أكدت قيادة عمليات الجزيرة تحرير مسافة 8 كلم بين مدينتي حديثة وعانه غرب الرمادي، إضافة إلى فتح طرق وتفكيك عبوات ناسفة والغام وقتل عدد من «دواعش» إثر محاولة تقدم باتجاه منطقة الصكرة التي تم تحريرها بالمنطقة. من جانب آخر، لقي 6 أشخاص حتفهم وأصيب 15 آخرون بتفجير سيارة مفخخة مركونة في سوق للخضر والفواكه في حي العبيدي شرق بغداد، فيما سارع «داعش» لتبني الاعتداء. كما هز تفجير بسيارة مفخخة ثانية منطقة باب المعظم وسط بغداد، موقعاً قتيلا و7 جرحى.

وأفاد مصدر أمني بقيادة شرطة صلاح الدين، بنجاة العميد الركن مالك الخزرجي قائد المقر المسيطر للشرطة الاتحادية بالمحافظة، من انفجار عبوة ناسفة بمنطقة الهياكل ناحية العلم شمال شرق تكريت، أثناء عملية استطلاع كان يقوم بها ناحية الفتحة، ما ادى لنقله إلى المستشفى إثر إصابته بجروح.

وقال الفريق أول ركن طالب شغاتي رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الذي يتصدر حملة استرداد الموصل، إن القوات المشتركة استعادت نحو 70٪ من شرق الموصل ومن المتوقع أن تصل إلى ضفة نهر دجلة الفاصل بين شطري المدينة في الأيام القليلة المقبلة، مشيراً إلى أن تعاون السكان يساعد القوات في تحقيق تقدم في مواجهة التنظيم الإرهابي. وأضاف شغاتي في مقابلة بأربيل «صراحة ما يقارب 65 إلى 70٪ من الساحل الأيسر تم تحريرها» مضيفاً «أعتقد الأيام القليلة القادمة، راح تشهد تحريرا كاملا للساحل الأيسر». وبدوره، قال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي أحد قادة جهاز مكافحة الإرهاب، أن عدد المناطق والأحياء المحررة ارتفع إلى 49 من أصل 56 بالساحل الأيسر.

إلى ذلك، قال اللواء الركن قاسم المحمدي قائد عمليات الجزيرة أمس «انطلقت الخميس علمية تحرير المناطق الغربية من سيطرة (داعش) في الأنبار»، بمشاركة الجيش، والشرطة المحلية، وطوارئ الشرطة، وأبناء العشائر وبإسناد من طيران التحالف». وأوضح المحمدي، أن المناطق الغربية المستهدفة هي مدن عانا وراوه والقائم على ضفة نهر الفرات قبالة حدود مع سوريا والأردن، مشيراً إلى أن القوات بدأت بالتقدم من حديثة غرب الرمادي، نحو مدينة عانا، من أكثر من محور.