• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الشارقة للوثائق» .. تطبيق جديد على الهاتف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 أكتوبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

الشارقة (الاتحاد)

يطلق مركز الشارقة للوثائق والبحوث، تطبيقاً جديداً على الهواتف الذكية من خلال مشاركته في معرض «أسبوع جيتكس للتقنية 2015» وذلك بهدف إلى ارتقاء المركز بخدماته الذكية ومنح المتعاملين خصائص عدة تتيح لهم التسجيل والتواصل ونشر المعرفة في واحدة من تطلعات المركز إلى تعزيز تواصله مع المجتمع .

ومن شأن التطبيق، أن يتلاقى ورؤية المركز التطويرية في الاستفادة من الخدمات الحديثة وتمكين الشرائح المتعاملة مع المركز من التواصل والاستفادة من خدمات المركز وتسهيل آليات التواصل.

ويتميز التطبيق بأنه أول تطبيق في الشارقة يسجل الأحداث القديمة ويتيح خدمة التسجيل بطباعة كتب ونشرات في تاريخ الدولة والإمارة وتقديم خدمة للباحثين والمهتمين، إضافة إلى إنشاء قاعدة بيانات للرواة وقاعدة بيانات لتسجيل الباحثين في دراسات التاريخ والحضارة الإسلامية.

ويتيح التطبيق الذي يضاف إلى سلسلة الأدوات التوثيقية لذاكرة الشارقة تسجيل الباحثين من خلال خطواته وبيان «في بيتنا راو تاريخي»، وطلب نشر دراسة بحثية ومقابلات التاريخ الشفاهي و«حدث في الشارقة» و«لدي وثيقة» واشتراك بخدمة الرسائل النصية وصولاً إلى طلب معلومات من التاريخ الشفاهي. ويتيح التطبيق التأكيد على أهمية أن المركز مصدر لمعلومات تاريخ الشارقة والدوائر المحلية الحكومية ويفيد مستخدميه في نشر تاريخ الإمارة خاصة وتاريخ دولة الإمارات عامة عبر خدمة الهواتف الذكية وزيادة معرفة المجتمع المحلي بتاريخ الوطن.

وقال صلاح سالم المحمود مدير عام مركز الشارقة للوثائق والبحوث «نسعى إلى تقديم تجربة جديدة من خلال تطبيق الخدمات الذكية في تعاملنا مع الجمهور وطرحها ضمن باقة مشاركتنا في معرض جيتكس والذي يعد منصة مهمة في عرض تلك الخدمات أمام المجتمع المحلي والعالمي».

وأوضح، أن هذا التطبيق يعد نقلة مهمة في آليات تعزيز التواصل باستخدام الميزات الجديدة والأفكار والتقنيات المبتكرة والتي تساهم بشكل مباشر في تسهيل التواصل بين المركز وبين مختلف شرائح المجتمع المعنية بمجال الأرشفة والتوثيق والتعريف بتاريخ الإمارات بصورة عامة وبتاريخ إمارة الشارقة.

وأكد المحمود، أن إطلاق تطبيق الهواتف الذكية بالتزامن مع انطلاق هذا الحدث العالمي هو شهادة حقيقية تؤكد على التزامنا تجاه مواكبة التقنيات العصرية والخدمات الذكية التي باتت نهج قيادتنا الرشيدة ورؤية الدولة الرامية إلى تحول جميع الخدمات التي تقدمها المؤسسات الحكومية إلى خدمات ذكية تساهم بدورها في تأسيس الاقتصاد القائم على المعرفة من خلال الاستفادة من البنية التحتية التي توفرها التقنيات الحديثة من خلال منظومة التطبيقات المتاحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا