• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

البقرة العنيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2007

حتى البقرة ترفض أن يقودها الرجل، وان كان الراعي الذي يعتقد أنه الآمر الناهي في حياتها. ولم لا؟ ألا يحق لها أن تعبر عن نفسها وتسير بخطوات تناسبها؟ ومن قال إن عليها الطاعة العمياء على حساب طاقتها؟ ولماذا يريدها أن تسرع بينما هي مرتاحة هكذا؟ صورة جميلة أخذت لرجل من بنغلادش وهو يجر بقرة اشتراها من سوق داكا. يشدها إليه بقوة وهي تعاند وتعاند مصرة على موقفها!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال