• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اجراءات روسية أميركية تركية إسرائيلية لمنع تصادم جوي فوق سوريا

تركيا تسقط طائرة «مسيرة» بعد انتهاكها المجال الجوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

عواصم (وكالات)

أكد الجيش التركي أن مطاردات تركية أسقطت، أمس، طائرة من دون طيار (مسيرة) لم تعرف جنسيتها على الفور، إثر انتهاكها المجال الجوي على بعد نحو 3 كلم وبعد تحذيرها 3 مرات، قرب الحدود السورية، في حين أعلنت روسيا أن جميع طائراتها المسيرة في سوريا «عادت إلى قاعدتها وتعمل بشكل طبيعي». لكن مسؤولاً أميركياً أفاد بأن الجيش الأميركي يعتقد أن الطائرة المسيرة (درون) المنكوبة روسية، مبيناً أن الجيش السوري لا يستخدم هذا النوع من الطائرات، نافياً بذلك ما أعلنته موسكو أن جميع طائراتها تعمل بشكل طبيعي. بالتوازي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس، أنها اتفقت على كل المسائل الفنية اللازمة لإبرام اتفاق مع الولايات المتحدة عن سلامة الطلعات الجوية فوق سوريا وأن مذكرة نهائية ستوقع في المستقبل القريب. كما أكدت الوزارة نفسها إقامة اتصالات مع كل من تركيا وإسرائيل لتفادي حوادث جوية غير مقصودة بالمناطق الحدودية.

وقالت هيئة أركان الجيش التركي في بيان أمس: «إن الطائرة مجهولة الهوية بدون طيار أسقطت طبقاً لقواعد الاشتباك، من قبل طائرات تابعة للجيش التركي بعد تحذيرها 3 مرات». وسارع الجيش الروسي للقول: «إن كل المطاردات الروسية التي تعمل في سوريا عادت إلى قاعدتها، كما أن الطائرات المسيرة تعمل بشكل طبيعي». وأوضح الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ايجور كوناشنكوف أن «كل الطائرات الروسية عادت إلى قاعدتها الجوية في حميميم والطائرات الروسية من دون طيار التي تراقب الوضع وتجمع المعلومات، تعمل بشكل طبيعي كما هو مقرر».

وتأتي هذه الحادثة غداة إعلان الخارجية التركية أن الطائرات الروسية والتركية خاضت 13 مواجهة خطيرة بين 3 و10 أكتوبر الحالي.

وفي شأن متصل، ذكرت وكالة «انترفاكس» الروسية للأنباء نقلاً عن الكولونيل جنرال اندري كارتابولوف قوله: «تم الاتفاق على جميع المسائل الفنية الخاصة بإجراءات منع وقوع صدام جوي في الأجواء السورية ..المحامون الروس والأميركيون يدرسون الآن نص الوثيقة». وأضاف: «نأمل توقيع الوثيقة في المستقبل القريب جداً، وإن موسكو كانت تريد أن يكون هناك تعاون أوسع مع الولايات المتحدة والدول الأخرى حين جاءت إلى سوريا». كما قال كارتابولوف: «إن وزارة الدفاع الروسية أجرت اتصالات مباشرة مع الجيش التركي تجنباً لوقوع حوادث مع الطائرات الحربية التي تحلق قرب الحدود التركية». وأضاف للصحفيين: «إن بلاده أنشأت أيضاً خطاً ساخناً بين قاعدة حميميم التي تستخدمها القوات الجوية الروسية قرب اللاذقية، ومركز قيادة القوات الجوية الإسرائيلية لتنسيق الطلعات الجوية فوق سوريا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا