• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الاحتلال يستنفر والمواجهات إلى تصاعد في الضفة وغزة

4 شهداء وطعن جندي إسرائيلي في «جمعة الثورة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين استشهد 4 فلسطينيين، أمس، برصاص الجنود الإسرائيليين في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، ليرتفع إلى 37 عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بداية أكتوبر في «جمعة الثورة»، فيما طعن جندي إسرائيلي بسكين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية. واستشهد الشاب إيهاب حنني (19 عاماً) خلال مواجهات في بيت فوريك قرب نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة في حين ذكرت أجهزة الإسعاف إن خمسة فلسطينيين آخرين أصيبوا بالنيران الإسرائيلية . كما استشهد شاب فلسطيني آخر قرب مستوطنة كريات أربع القريبة من مدينة الخليل بعد طعنه جندياً إسرائيلياً. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس، إن الفلسطيني كان منتحلاً صفة مصور صحفي، «الأمر الذي سمح له بالاقتراب من الجنود». ونشرت صور على موقعي «فيسبوك» و«تويتر» تظهر شاباً على الأرض يرتدي سترة صفراء اللون وقميصاً أسود كتبت عليه كلمة صحافة بالإنجليزية. ولم يكن بوسع المتحدث باسم الجيش أن يؤكد إنْ كانت هذه الصور من كريات أربع، لكنه قال إن الشاب كان منتحلاً صفة صحفي ، وأن الجندي نقل إلى المستشفى وهو في حال الخطر بدوره، دعا عبد الناصر النجار نقيب الصحافيين الفلسطينيين إلى «تجنيب الصحفيين أي إشكالية في الأحداث الدائرة»، موضحاً أن مثل هذه الأفعال «تعطي مبرراً لاستهداف الصحفيين». وأضاف «هذا يذكرنا عندما كانت قوات الاحتلال تقوم بانتحال شخصيات الصحفيين أثناء عمليات اعتقال واقتحام للمدن والقرى الفلسطينية». ودارت مواجهات في مناطق عدة من الضفة الغربية المحتلة الجمعة، حيث خرج متظاهرون في الخليل وجنين ونابلس وبيت لحم ورام الله. وفي جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، أصيب شاب بعيار ناري وعدد من الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت بالقرب من حاجز عسكري . إلى ذلك، وضعت إسرائيل قوات الجيش والشرطة في حالة تأهب في القدس والضفة ومحيط قطاع غزة تحسباً لتجدد أعمال المواجهات في أعقاب دعوة «جمعة الثورة». وانتشر جنود الجيش الإسرائيلي بكثافة في القدس، وكذلك عناصر الشرطة وحرس الحدود، حاملين بنادقهم ويراقبون الساحات العامة والتقاطعات ومحاور الطرقات الكبرى، ويجولون في أماكن لم يكن من المعتاد مشاهدتهم فيها. ومن المفترض أن يتم نشر 300 جندي إضافي غداً الأحد في القدس لتعزيز الشرطة. وفي غزة، استشهد شابان فلسطينيان وأصيب العشرات في مواجهات قرب نقطة نحال عوز الإسرائيلية في منطقة الشجاعية شرق مدينة غزة. كذلك، توفي شاب فلسطيني أمس متأثراً بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي قرب معبر بيت حانون في شمال قطاع غزة. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة «استشهد المواطن شوقي جمال جبر عبيد (37 عاماً) من سكان مخيم جباليا متأثراً بجروحه إثر إصابته برصاص قوات الاحتلال في المواجهات على حاجز بيت حانون الجمعة الماضي». كما استشهد الشاب يحيى عبد القادر فرحات (22 عاماً) بعد إصابته مباشرة في الرأس برصاصة أطلقها جنود الاحتلال في المواجهات قرب معبر بيت حانون. وحسب القدرة، نقل «نحو 30 مصاباً، 14 منهم بالرصاص الحي إلى المستشفيات في قطاع غزة لتلقي العلاج»، مشيراً إلى أن خمسة أصيبوا بالرصاص في اشتباكات في منطقة الفراحين الحدودية شرق خان يونس جنوب القطاع وأن عشرات الشبان والأطفال اصيبوا بالاختناق والإغماء نتيجة قنابل الغاز المسيل للدموع، وعولج معظمهم ميدانياً». وتجددت المواجهات أمس بين مئات من المتظاهرين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في مناطق عدة من قطاع غزة. وبحسب شهود عيان، أشعل متظاهرون النار في إطارات السيارات وسط طريق صلاح الدين الرئيسي الذي يصل بين شمال وجنوب القطاع. ورشق شبان بالحجارة الجنود الإسرائيليين المتمركزين في أبراج المراقبة العسكرية أو في الآليات المدرعة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا