• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

زعيم كوريا الشمالية يحتفل بعيد ميلاده

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2007

سيؤول-اف ب: احتفل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ايل الذي يسميه الإعلام الرسمي ''الزعيم الغالي'' أمس بعيد ميلاده الخامس والستين بينما لا يدل أي مؤشر على ضعف لسلطته في البلاد.

وفي هذه المناسبة، نظمت عشرات الاحتفالات بينها مهرجان للورود يطلق عليه اسم ''كيم جونج ايليا'' بينما تتدفق عليه الهدايا، حسب وسائل الإعلام الرسمية، سواء من بحارة بنميين أو من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. لكن أجمل هذه الهدايا، تلقاها الزعيم الكوري الشمالي الثلاثاء ربما. فقد تم التوصل الى اتفاق خلال المحادثات السداسية حول البرنامج النووي الكوري الشمالي على منح بيونج يانج مليون طن من النفط الثقيل مقابل وعد بتفكيك منشآتها النووية. ويبدو ان كيم القوي في الخارج، قوي في الداخل ايضاً رغم المشاكل العديدة التي تعاني منها كوريا الشمالية من نقص مزمن في المواد الغذائية والطاقة وحسابات مجمدة في الخارج وعزلة دولية بسبب تطوير الترسانة النووية.

الا ان كيم يتمتع بنقطة تسمح بتفوقه وهي الجيش وجنوده البالغ عددهم مليون ومئة ألف.

وقال البروفسور كيم كوين سيك من جامعة الدراسات الكورية الشمالية في سيول إن ''كيم جونج ايل صامد''، موضحاً انه ''ليس هناك أية مجموعة من النخبة قادرة على تشكيل تحد لحكمه''. وكان كيم قد تولى السلطة في 1997 خلفاً لوالده كيم ايل سونج مؤسس كوريا الشمالية الذي توفي قبل ثلاث سنوات ليتحول ''آل كيم'' الى آخر أسرة حاكمة شيوعية.

الا ان المراقبين يرون أن توارث الحكم سيتوقف في نهاية حكم كيم جونج ايل.

وقال كيم كيون سيك إن ''إمكانية أن يعين خلف له ضعيفة''. وأضاف كيم تايو ''بموت كيم جونج ايل لا اعتقد أن عبادة الشخصية ستستطيع الاستمرار طويلاً''. وأشار الخبراء الى ان ابناء كيم صغار السن أو غير قادرين على الحكم.