• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  01:54    قتيل و18 جريحا اثر انفجار في مصب للغاز في النمسا        01:54    الكرملين يقول إنه لم تعد هناك حاجة للإبقاء على قوات للجيش الروسي على نطاق واسع في سوريا    

عباس: ملف المفاوضات بيدي ونسمع لغة جديدة من الأميركيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2007

غزة - وكالات الأنباء: جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ''التزام القيادة الفلسطينية بالشرعيات الفلسطينية والعربية والدولية وبخطة خارطة الطريق والمبادرة العربية ورؤية الرئيس الأميركي جورج بوش بإقامة دولتين ''فلسطينية وإسرائيلية'' في فلسطين التاريخية.

وقال عباس في حوار مع تلفزيون فلسطين مساء الخميس ''نحن كمسؤولين ملتزمون التزاما كاملا وغير منقوص بكل الاتفاقات الثنائية وغير الثنائية التي وقعناها كمنظمة التحرير (الفلسطينية). نحن ملتزمون بكل القرارات الدولية التي تتعلق بالقضية الفلسطينية، ونحن ملتزمون بخطة خريطة الطريق، وملتزمون برؤية الرئيس الأميركي جورج بوش بإقامة دولتين (فلسطين وإسرائيل)، وملتزمون بنبذ الإرهاب الذي أعلنه الرئيس ياسر عرفات عام 1988 وبشكل متبادل''.

وأكد ''نحن ملتزمون بالمبادرة العربية التي كان لنا شرف المشاركة في تحريرها وكتابتها''.

وأضاف ''إن المفاوضات والملف السياسي بشكل عام هو بيد منظمة التحرير، أي بيدي وبيد اللجنة التنفيذية للمنظمة''، مشيرا إلى أن ''رسالة التكليف تفي باعتقادي بالغرض للحكومة التي ستأتي، والمطلوب منها أن تلتزم بما ورد في كتاب التكليف''.

ودعا عباس في كتاب التكليف رئيس الحكومة الملكف ''إلى احترام قرارات الشرعية الدولية والاتفاقات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية''.

وقال عباس إيضا في حواره التلفزيوني ''أنا شخصيا كرئيس لمنظمة التحرير أقول بكل وضوح وصراحة، إننا ملتزمون بكل الشرعيات الفلسطينية، أي قرارات المجالس الوطنية وما تم الاتفاق عليه بين المنظمة وغيرها، وكذلك بالشرعية العربية والشرعية الدولية''. وأضاف ''في الحقيقة، للمرة الأولى نسمع لغة جديدة من الأميركيين، وهذه اللغة تتحدث عن مفاوضات كاملة ونهائية، وكنا أكثر من مرة قد أبدينا رأينا بالدولة ذات الحدود المؤقتة'' مضيفا ''نشعر بجدية لأول مرة من الطرف الأميركي بأنه ذاهب لمفاوضات لإنهاء الملف الفلسطيني، ونحن نرحب ترحيبا كاملا بهذه الرغبة أو بهذه الجدية''.