• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

مسلحون من فتح يحرقون منزلي نائب وناشط من حماس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2007

رام الله - ''الاتحاد'':أقدم ظهر امس، مسلحون من حركة ''فتح'' وإحدى العائلات التي قتل أحد أبنائها في الاشتباكات الأخيرة في قطاع غزة، على إحراق جزء من منزل أحد أعضاء المجلس التشريعي عن حركة ''حماس'' وآخر يعود لنشطاء الحركة في مخيم جباليا.

وقال شهود عيان إنه بعد الإعلان عن وفاة شقيق ضابط فلسطيني كبير قتل قبل شهرين خلال الاشتباكات بين ''حماس'' و''فتح'' في جباليا، أقدمت عائلة القتيل وعناصر من حركة ''فتح'' على إحراق أجزاء من منزل النائب عن حركة ''حماس'' الدكتور يوسف الشرافي عضو لجنة القدس المجاور لبيت الضابط .

وأضاف الشهود أنه بعد إحراق منزل الشرافي توجه المنفذون إلى منزل ناشط من ''حماس'' من عائلة زملط، وأقدموا على حرقه بالكامل، وهو مكون من ثلاثة طوابق، وذلك أثناء صلاة الجمعة.

وقال النائب مشير المصري أمين سر الكتلة البرلمانية لـ''حماس'' معلقا على الحادث ''إن هناك فئة ما زالت تصر على الهمجية والفوضى ولم يرق لها اتفاق مكة الذي وحد الشعب الفلسطيني، ولكن نؤكد أننا سنقطع الطريق على المتربصين، وإننا سنتوحد جميعا لنضع حدا نهائيا لهذه الفئة التي تحاول جرّ الساحة الفلسطينية من جديد إلى الارباكات الداخلية''.

وأضاف المصري ''هذه الفئة ربما ظنت أن صمت ''حماس'' على جريمة الإعدام بحق أحد قادة القسام محمد أبو كرش وإخوانه قبل توقيع اتفاق مكة بيوم؛ هو ضعف من قبل الحركة، لكن نؤكد أن صمتنا وربطنا على الجراح والآلام لا يعني السكوت على هذه الجرائم وتنفيذ هذه المخططات في ظل أجواء الوحدة، ونؤكد أننا سنقطع الطريق على المتربصين لكن في ذات الوقت سنضع لهم الحد المناسب''.

ونعت حركة ''فتح'' امس خالد غريب (83 عاما) شقيق العميد محمد غريب الذي لقي مصرعه باشتباك مع أفراد من عائلته وزائريه في حصار للقوة التنفيذية التابعة لـ''حماس''.