• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

العنف الطائفي يهدد وحدة مسلمي أميركا !

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2007

واشنطن - رويترز: يخشى زعماء الجالية الإسلامية في الولايات المتحدة من أن يؤدي الصراع الطائفي الذي يمزق الطائفتين الشيعية والسنية في العراق الى وضع الوحدة بين المهاجرين المسلمين في الولايات المتحدة على المحك. ويقول أئمة ومحللون وزعماء محليون إن الجولة اليومية من تفجيرات الشاحنات والخطف والقتل والتي جعلت الجيران السنة والشيعة السابقين يدخلون في ''حرب أهلية'' في بغداد أثارت حدة التوتر بين المهاجرين المسلمين في شتى أنحاء العراق. ويوجد ما يقدر بين ستة ملايين وسبعة ملايين مسلم في الولايات المتحدة من بينهم نحو 5,2 مليون مهاجر. وأغلبيتهم سنة يعيشون بسلام الى جانب جيرانهم الشيعة في مدن تمتد من كاليفورنيا الى نيويورك منذ عشرات السنين. ولكن توترات طائفية تفجرت على ما يبدو في ديترويت في يناير الماضي عندما هاجم أشخاص مسجدين للشيعة وعدة متاجر بعد إعدام صدام حسين وهو سني على يد حكومة شيعية في العراق. ويقول محللون إنه توجد أيضاً علامات على تزايد النعرة الطائفية بين الطلاب المسلمين في الجامعات الأميركية حيث شكل بعض السنة والشيعة في الأشهر الأخيرة أو يفكرون في تشكيل اتحادات طلابية منفصلة.