• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

في المناظرة بدت هيلاري واثقة من نفسها في مواجهة انتقادات خصومها متحملة مسؤولية دورها بوصفها أوفر المرشحين «الديمقراطيين» حظاً

كلينتون العائدة هل تفرمل «بايدن»؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

طُرحت من قبل إمكانية دخول نائب الرئيس «جو بايدن» إلى السباق الرئاسي لعام 2016 كفرضية على الأقل على افتراض ضعف هيلاري كلينتون كمرشح ديمقراطي محتمل، ولكن بعد أداء كلينتون الممتاز في المناظرة التي دارت في لاس فيجاس مساء الثلاثاء الماضي، لتعود إلى وضعها الطبيعي ونشاطها بعد الأداء السلبي لحملتها خلال الصيف، بات المسؤولون الديمقراطيون مشغولين بمدى تأثير ذلك على فرص «بايدن»، الذي أمضى الشهور الماضية في التفكير في الترشح، ومن المقرر أن يعلن قراره في وقت لاحق من هذا الشهر.

وعقب المناظرة، قال حلفاء كلينتون، وكذلك بعض كبار الساسة الديمقراطيين الذين كانوا على الحياد في الانتخابات الأولية، إن المناظرة من المرجح أن تعطي كلينتون الزخم اللازم ومن شأنها أيضاً أن تفرغ الهواء من بالونة «بايدن». وتساءلوا كيف يمكن لـ«بايدن» أن يقنع الممولين وكبار الساسة الديمقراطيين الآخرين، الذين يؤيدون كلينتون حالياً، بالتخلي عنها والانضمام إلى حملته؟

وفي هذا السياق أكد «أنطونيو فيلاراجيوسا»، رئيس بلدية لوس أنجيلوس السابق، وهو من مؤيدي كلينتون وقد حضر مناظرة لاس فيجاس كنائب لها، أن «بايدن» لا يستطيع الأداء بذات القوة. واستطرد «فيلاراجيوسا» قائلاً: «لا كلينتون ولا أنا نريد أن نحكم على قرار نائب الرئيس هنا، فهذا قرار يجب أن يتخذه هو مع أسرته، ولكن إن كنتم تسألونني، هل كلينتون بدت هذه الليلة لا تُقهر، فالإجابة هي: نعم. هل هي تبدو ذات صفات رئاسية، وهادئة، ومتأنية ومتحمسة بشأن القضايا؟ فالجواب القاطع أيضاً هو: نعم».

والانطباع العام في حملة كلينتون هو أن أنصارها كانوا مأخوذين بأداء المرشحة وأن «بايدن» عليه أن يتخذ قراره. وبدوره أوضح «جون بوديستا»، رئيس حملة كلينتون الذي كان يعمل بشكل مباشر مع «بايدن» في البيت الأبيض خلال فترة ولاية الرئيس أوباما الأولى، مدى صعوبة خوض حملة ضد كلينتون الثائرة.

وقال «بوديستا» في معرض حديثه عن بايدن «إنه بحاجة لأن يتخذ قراره» وأضاف «إن أداء كلينتون في المناظرة كان رائعاً هذه الليلة، وأعتقد أنها احتلت صدارة اهتمام الحزب وأظهرت أنها ستحارب من أجل الفوز بالترشيح، وستنقل المعركة إلى الجمهوريين، وتطرح برنامجاً يجعل الناس حقاً يتشبثون ويقتنعون بها، وبأنها ستكافح من أجل الناس الذين كانت تناضل من أجلهم طوال حياتها. فإذا ما أراد بايدن أن يشارك ويتحداها، فذلك صعب، وهذا حقه».

وعما إذا كان أداء كلينتون خلال المناظرة يغلق الفرص بالنسبة لـ«بايدن»، رفض «جويل بينينسون»، كبير الإستراتيجيين ومنظمي الاستطلاعات في حملة كلينتون، أن يقدم جواباً صريحاً. وقال «بينينسون»: «كانت هذه المناظرة تضم خمسة أشخاص في السباق على هذه المنصة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا