• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الجروان والعربي: فوز مصر بمقعد مجلس الأمن تقدير لدورها الريادي

الجروان والعربي: فوز مصر بمقعد مجلس الأمن تقدير لدورها الريادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

القاهرة (وكالات) قال رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان، إن فوز مصر بمقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي يعد رسالة تقدير من العالم لأهمية دورها على الساحة في المنطقة والعالم، مشيراً إلى أنها ستكون سنداً للقضايا العربية. جاء ذلك لدى مغادرة الجروان القاهرة مساء امس الأول عائداً إلى دبي بعد زيارة لمصر بحث خلالها مشاركة وفد البرلمان في مراقبة الانتخابات البرلمانية المصرية. وهنأ الجروان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والشعب المصري بمناسبة الفوز بالمقعد قائلاً: «نحن نعول كثيراً علي منصب مصر بمقعد مجلس الأمن ونقف إلى جانبها ونساندها، إن مصر ستكون مثلما تعودنا منها سنداً للقضايا العربية».وأضاف: «إن أهم الملفات التي تأتي علي أجندة مصر، هي مكافحة الإرهاب في المنطقة والقضية الفلسطينية والتنمية المستدامة». من جانبه، أكد نبيل العربي الأمين العام لجامعة العربية أن الفوز بالمقعد يعزز دور مصر الريادي ونتوقع أن يسهم بشكل كبير خلال وجودها في مجلس الأمن ومنظومة الأمم المتحدة في إنصاف القضايا العربية والإسهام بشكل فاعل في إصلاح مجلس الأمن خاصة في ظل المتغيرات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والنزاعات في العديد من دول العالم. وهنأ العربي في بيان أصدره الرئيس السيسي والحكومة والشعب المصري بمناسبة حصول مصر على المقعد، معتبراً أن هذا الفوز الكبير نجاح للدبلوماسية المصرية النشطة إقليمياً ودولياً. وكانت مصر تعهدت بألا تدخر جهداً في «الدفاع عن القضايا العربية والأفريقية» وبالقيام بدور حاسم لقيادة الشرق الأوسط نحو «الاستقرار والتنمية» بعد انتخابها عضواً غير دائم لسنتين في مجلس الأمن الدولي. وقالت الرئاسة المصرية في بيان مساء أمس الأول، إن «مصر حرصت دوماً على الاضطلاع بمسؤولياتها التاريخية في الدفاع عن القضايا العربية والأفريقية وتؤكد في هذه المناسبة أنها لن تألو جهداً في الدفاع عن مصالح أفريقيا لتكون خير معبر عن طموحات شعوب القارة نحو تحقيق الاستقرار والأمن والتقدم والبناء». وأضافت الرئاسة أن مصر «ستظل في طليعة الدول الداعمة للجهود الرامية إلى التوصل إلى سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط، وتستمر في القيام بدور حاسم في قيادة المنطقة نحو الاستقرار والتنمية في ضوء التحديات الراهنة التي تحيق بها». وأشارت الرئاسة المصرية إلى تحديات «القضايا المرتبطة بمكافحة الإرهاب الدولي والتطرف، وتسوية القضايا الإقليمية في إطار احترام القانون الدولي، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والأزمات في ليبيا وسوريا واليمن، فضلاً عن قضايا نزع السلاح ومنع الانتشار النووي». ولفتت الرئاسة إلى أن مصر «تتطلع إلى المشاركة الفعالة في أعمال مجلس الأمن خلال فترة عضويتها، والعمل مع جميع أعضائه في مناخ من التنسيق والتعاون المشترك وطرح المبادرات ومتابعة تنفيذها بما يساهم في تعزيز دور مجلس الأمن في حفظ السلم والأمن الدوليين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا