• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

عمالقة صناعة البترول يناقشون تحديات قطاع الطاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2007

إعداد- مريم أحمد:

مع تراجع الإمدادات النفطية، والمخاوف المتزايدة بشأن التلوث البيئي، والتهديد القائم والدائم بارتفاع أسعار الغاز، يتزايد النقاش حول إيجاد طرق بديلة وجديدة لاستخدام وقود جديد لمحركات السيارات، وتدفئة أوتبريد المنازل، وتشغيل المصانع، والأكثر من ذلك أن تلك المناقشات نابعة من مصدر عُرف دائما بتكتمه الشديد حول تلك القضايا، وبذلك المصدر نقصد شركات النفط العالمية العملاقة.

وفي الأسبوع الماضي، اجتمعت بعض أكبر شركات النفط في هيوستن لمناقشة التحديات العالمية التي يواجهها قطاع الطاقة حول العالم، وذلك بهدف إيجاد طرق جديدة وأكثر فعالية لإنتاج الغاز والنفط، فضلا عن بدائل الوقود، ومن المتوقع أن تشهد الأيام القادمة قيام قادة بعض الشركات النفطية العالمية الكبرى، كشركة كونوكو فيليبس، وشركة شل الملكية الهولندية (رويال داتش شل)، بشن حملة في الولايات المتحدة لتوعية مستهلكي الطاقة، بمصادر الوقود المتجددة والإيثانول، وهي في الوقت نفسه فرصة لشركات النفط لتحسين صورتها.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: ''لِمَ خَطَت شركات النفط هذه الخطوة في هذا الوقت على وجه التحديد؟''.

الأسباب متعددة، إلا أن التدقيق وفحص الكونجرس لأداء الشركات النفطية بسبب تقلبات سعر البنزين يُعَدّ عاملا، بالإضافة الى الأرباح القياسية التي تجنيها تلك الشركات، كذلك ارتفاع تكاليف اكتشاف احتياطي جديد من النفط والغاز، في الوقت الذي يتزايد فيه الطلب العالمي على مصادر الطاقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال