• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في الملتقى الخليجي التطوعي الثاني حول كفاءة الجمعيات الأهلية

ناجي الحاي: إعادة هيكلة الفرق المسرحية المحلية ضرورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 مارس 2016

إبراهيم الملا (الشارقة)

ضمن فعاليات الملتقى الخليجي التطوعي الثاني حول كفاءة الجمعيات الأهلية، الذي انعقد أمس برعاية معالي نجلاء بنت محمد العور وزيرة تنمية المجتمع، في قصر الثقافة في الشارقة، والذي تنظمه وزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية لدول الخليج العربية ويشارك فيه ممثلون للجمعيات ذات النفع العام والمعنيون بالعمل الأهلي التطوعي في دول مجلس التعاون، وبصفة خاصة ممثلون لجمعيات المسرح بالإضافة إلى مشاركين من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ودائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، عقدت جلسة نقاشية حول نشأة الفرق المسرحية المحلية وآليات تطويرها، واستعرضت عدداً من التجارب العربية والعالمية في مجال الحركة المسرحية.

شارك في الجلسة ناجي الحاي مبارك، وكيل وزارة تنمية المجتمع بالإنابة وعضو مجلس إدارة المسرحيين، والدكتور ياسين عبدالوهاب من الجمهورية التونسية، والفنان حافظ أمان من الإمارات، وقدم المشاركين الدكتور حبيب غلوم العطار مستشار وزارة الثقافة وتنمية المعرفة.

واستهل ناجي الحاي مداخلته بالتركيز على موضوع اعتبره في غاية الأهمية، ويتعلق بمستقبل الفرق المسرحية في الإمارات، مشيراً إلى أن هذه الفرق لا يمكن لها الاستمرار والعمل ضمن الهيكلية التي تقوم عليها حالياً، إذا لم تسع إلى التغيير، موضحاً أن الجمعيات المسرحية المحلية تعاني من الضعف، وباتت أغلب الفرق المسرحية مهجورة، وأرجع ذلك إلى التشريع القانوني الذي ينظم الفرق الأهلية. واستعرض الحاي قانون الجمعيات ذات النفع العام رقم 2 لسنة 2008 في دولة الإمارات ودوره في تراجع الحركة المسرحية، كما أشار إلى ثقافة أعضاء المسرح، والذين ما زالوا يعتمدون على رعاية الحكومة لأعمالهم المسرحية، وغياب الرؤية والتخطيط والاستراتيجية، ودعا الحاي إلى إعادة تأهيل المسرحيين للتحول من متلقين للدعم الحكومي إلى منتجين فاعلين قادرين على الاعتماد على أنفسهم.

وضمن عنوان: «التشريعات الحكومية للفرق المسرحية الأهلية في الخليج»، تحدث الحاي أولاً عن تجربة الفرق المسرحية في دول الخليج وأسباب تطور البعض منها وتراجع البعض الآخر، مشيراً إلى أهمية وخصوصية التجربة المسرحية في الكويت، والتي كان لها السبق في البدايات المسرحية، تشاركها البحرين أيضاً في هذا التميز الريادي، وأشار الحاي إلى الدور المهم للمخرج المصري زكي طليمات في تطوير المسرح الكويتي ونهوض وانطلاقة فن المسرح بالكويت.

ولفت الحاي إلى تبنّى بعض المسؤولين في الخليج العربي مهمة تطوير المسرح ودعمه، وقدّم مثالاً بدعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، الذي ساهم في ترسيخ وضع الفرق المسرحية في الإمارات وتأكيد وجودها من خلال دعمه المتواصل لها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا