• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

مسقط تستضيف مؤتمر التوجهات المستقبلية لمنظمة التجارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2007

مسقط - العمانية: تنظم وزارة التجارة والصناعة بسلطنة عمان بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عمان والمنظمة العربية للتنمية الإدارية في الرابع من شهر مارس المقبل مؤتمر البلدان العربية تحت شعار ''التوجهات المستقبلية لمنظمة التجارة العالمية.. الفرص والتحديات أمام الدول العربية'' ويستمر لمدة أربعة أيام، ويهدف الموتمر إلى مناقشة عدد من المواضيع المتعلقة بمنظمة التجارة العالمية، والتي من بينها بيان تأثيرات اتفاقيات منظمة التجارة العالمية على تنمية أهم القطاعات الإنتاجية السلعية والخدمية بالدول العربية، والتحديات التى تواجه الدول العربية للاندماج فى النظام التجارى، كما سيناقش المؤتمر آخر ماوصلت إليه الجولة الأخيرة للمفاوضات المعروفة بجولة الدوحة للتنمية وموقف الدول العربية منها. وسيتضمن برنامج المؤتمر إقامة ست حلقات عمل تناقش مختلف المواضيع التى مناقشتها فى أروقة منظمة التجارة العالمية، والتى ستكون بمثابة فرصة للمهتمين فى القطاعين الحكومي والخاص للاطلاع على آخر المستجدات في مفاوضات منظمة التجارة العالمية. ويتوقع أن يشارك فى فعاليات المؤتمر عدد من المسؤولين المعنيين بقضايا منظمة التجارة العالمية فى البلدان العربية، بالإضافة إلى المعنيين في السلطنة من مختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

.. وتنظم ملتقى أسواق رأس المال العربية

مسقط - العمانية: تبدأ اليوم في مسقط فعاليات الملتقى السنوى لاسواق رأس المال العربية تحت عنوان ''تكامل أسواق رأس المال العربية.. الآفاق والتحديات''، الذي تنظمه الاكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية بالتعاون مع الهيئة العامة لسوق المال العمانية ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

ويهدف الملتقى الى التأكيد على اهمية تكامل اسواق رأس المال العربية واثر العولمة والخصخصة والمناخ الاستثماري والتشريعات المرنة عليها وابراز ايجابيات السوق المالية العربية المتكاملة والاهتمام بالمعايير المحاسبية الدولية والحوكمة والشفافية والافصاح والربط الالكتروني والمقاصة والايداع والقيد المركزي والرقابة. ويركز الملتقى على عدة محاور تتناول اهمية تكامل اسواق رأس المال العربية واثر العولمة والتكنولوجيا فيها واثر الخصخصة على تكامل اسواق رأس المال العربية واثر المناخ الاستثماري والتوعية والتشريعات الايجابية وكيفية تحديد قيمة السهم على تكامل اسواق رأس المال العربية وأسواق رأس المال العربية المتكاملة مع التأكيد على المؤسسات والوسائل ودورة الافصاح والشفافية والحوكمة وتطبيق المعايير المحاسبية الدولة في تكامل اسواق رأس المال العربية.

كما يركز على دورة الادراج المشترك والمحافظ الاستثمارية المشتركة والتحليل الفني في تكامل اسواق رأس المال العربية ودورة التكنولوجيا والربط الالكتروني في تكامل اسواق رأس المال العربية ودور مؤشرات السوق وعمليات الايداع والقيد المركزي والمقاصة في تكامل اسواق رأس المال العربية. وقال يحيى بن سعيد الجابري الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال العمانية أن موضوع تكامل أسواق رأس المال العربية يكتسب أهمية بالغة نظرا للتحديات التي تفرضها العولمة على هذا التكامل في ظل الواقع الاقتصادي والمالي العالمي والمنافسة الحادة والتطورات المتسارعة التي أوجدت مناخا عاما يزيد من حتمية التعاون التكاملي بين الاسواق المالية العربية لاستشراف مستقبل هذه الاسواق.

وأضاف أن الملتقى سيتناول عددا من تجارب الدول العربية بما فيها تجربة السلطنة فيما يتعلق بموضوع الخصخصة وأثرها على تكامل أسواق رأس المال العربية. واستطرد سعادته قائلا إن الملتقى سيؤكد على أثر المناخ الاستثماري الايجابي والتشريعات المرنة على تطوير أسواق رأس المال العربية وتعزيز تكاملها وفي هذا السياق فان ورقة عمل ستقدم حول امكانية قيام سوق مالية فى اليمن ومدى تكاملها مع أسواق رأس المال العربية.

وحول قدرة الاسواق المالية العربية على تحقيق التكامل أشار سعادته الى أن على الاسواق المالية العربية الاستفادة من الدور الذي يلعبه التقدم التكنولوجي حيث سيبحث الملتقى هذا العنصر الهام مؤكدا على عناصر أخرى من عناصر نجاح الاسواق المالية والتي سيناقشها الملتقى وهي الشفافية والافصاح والحوكمة باعتبار أن هذه العناصر تشكل روح سوق الاوراق المالية المنظمة وركن أساسي من أركان قيامها وأساس لاستمرار نجاحها وتطورها وركيزة لتدعيم الثقة فيها بما يودي الى جذب فئات المستثمرين نحو أدواتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال