• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أحمد العامري خلال لقائه بالإعلاميين على هامش معرض فرانكفورت للكتاب

لا رقابة على الكتب و«الملكية الفكرية» الأساس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

سيف الشامسي (فرانكفورت)

أكد أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب أن فكر ورؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ساهمت بشكل كبير في نشر الثقافة وحب الكلمة المقروءة ليس فقط على مستوى الشارقة والإمارات بل على مستوي الوطن العربي وعدة مناطق في العالم. وأشار بن ركاض خلال لقائه مع مجموعة من الإعلاميين الإماراتيين على هامش معرض فرانكفورت الدولي للكتاب أن صاحب السمو حاكم الشارقة يرى في الكتاب سبيل الأمم للنهضة والتطور، وأنه لا يمكن لأي أمة أن تتجه بخطوات واثقة نحو المستقبل بلا ثقافة وعلم، منوهاً إلى أن معرض الشارقة للكتاب هو أحد المشاريع الفكرية لحاكم الشارقة التي أراد منها زرع حب القراءة والمعرفة لدى أبناء الشارقة والإمارات، وأن يرسل منه خطاباً ثقافياً إماراتياً عروبياً إسلامياً من الشارقة للعالم.

وتطرق خلال اللقاء للحديث عن مبنى هيئة الشارقة للكتاب، والجاري العمل عليه الآن في منطقة المليحة بإمارة الشارقة وبتكلفة تبلغ 160 مليون درهم ومن المتوقع الانتهاء منه خلال العام 2016، وستشكل مدينة الشارقة للكتاب التابعة للهيئة نقلة نوعية لصناعة النشر على مستوى المنطقة والعالم. كما تناول سياسة عمل معرض الشارقة للكتاب وحرصه على أن يصبح منارة نور تشع من الشارقة على مختلف العالم. وفي بداية اللقاء استعرض بن ركاض مراحل تطور المعرض من البدايات الصعبة، إلى أن تحول إلى منصة عالمية، مشيراً إلى أن الدورة الأولى لمعرض الشارقة للكتاب التي انطلقت في العام 1981 لم تشهد أي إقبال من قبل الجماهير، لكن صاحب السمو حاكم الشارقة بنظرته المستقبلية وإيمانه بأهمية الدور المستقبلي للمعرض، قام بشراء الكتب من دور النشر المشاركة دعماً لهم ونصرة للكتب والمعرفة ولمشروع ثقافي كان يرى مستقبله كبيراً ودولياً، واليوم وبعد 34 عاماً صار معرض الشارقة الدولي واحداً من أهم ثلاثة معارض للكتب في العالم أجمع.

1502 دار نشر تشارك بمعرض الشارقة

وقال «هذا العام تشهد الدورة ال 34 مشاركة 1502 دار نشر من 64 دولة، بينها تسع دول جديدة هي بولندا، وبيرو، وغانا، وألبانيا والأرجنتين وبلغاريا ومقدونيا ومنغوليا وصربيا. مقارنة مع 1256 دار نشر من 55 دولة في دورة العام الماضي.

وأشار بن ركاض إلى أن المعرض سيحطم الرقم القياسي في عدد عناوين الكتب المعروضة أمام الجمهور، حيث سيصل عدد هذه العناوين إلى 1.5 مليون عنوان مقابل 1.4 مليون عنوان العام الماضي، وستتوافر العناوين بأكثر من 210 لغات، وستعرض الكتب على مساحة 16000 متر مربع، مقابل 13500 متر مربع في دورة العام الماضي، هذه الأرقام لم تأتي من فراغ، بل أتت من رؤية وجهود حاكم ومثقف وقائد انتصر للكتاب والعلم والثقافة» وأضاف «عندما أتحدث بلغة الأرقام عن معرض الشارقة الدولي للكتاب لا أعني الأرقام حسابياً بقدر ما أعني أننا نسير على الطريق الصحيح الذي رسمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، فنحن في معرض الشارقة للكتاب لسنا معرضاً لبيع الكتب والحقوق الفكرية والأدبية وحسب، بل معرضاً ومهرجاناً ثقافية أدبياً وعلمياً وحوارياً للمهنيين والجماهير والأكاديميين والفنانين ولكافة أفراد الأسرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا