• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نفى علمه بتحرك السعودية لنقل مباراة تيمور الشرقية

«الآسيوي»: نلتزم تكافؤ الفرص والقرار في عهدة الفيفا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

معتز الشامي (دبي)

نفى مصدر مسؤول بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن يكون هناك علم بتحرك الأشقاء في الاتحاد السعودي، من أجل نقل مباراة تيمور الشرقية إلى الإمارات أو أي دولة خليجية أخرى، بدلاً من سفر «الأخضر»، وخوض اللقاء على ملعب تيمور الشرقية الذي أصبح جاهزاً لاستقبال التصفيات.

وشدد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه على أن الاتحاد الآسيوي ليس له سلطات التدخل، في تغيير مشوار التصفيات أو نقل مباراة لمنتخب أو إيقاف هذا النقل، خاصة أن التصفيات تخضع للإشراف المباشر من «الفيفا» لأنها مؤهلة للمونديال.

وأوضح أن قرار نقل مباراة فلسطين إلى خارج رام الله لم يصدر من الاتحاد الآسيوي، كما لم يتدخل فيه الاتحاد القاري من قريب أو من بعيد، وتحدى المصدر أن يثبت أي طرف أن هناك تدخلاً رسمياً مباشراً أو حتى غير رسمي، في أي تحرك قام به الجانب السعودي.

وقال المصدر في اتصال هاتفي مع «الاتحاد»: لا علم لنا تماماً بمطلب السعودية، نقل مواجهة تيمور الشرقية في نوفمبر المقبل، إلى خارج البلاد، فلو حدث تحرك من هذا النوع، فإنه يتم عبر لجنة مسابقات «الفيفا»، التي يجب أن توافق أولاً، وأن تأتي تلك الموافقة بعد موافقة تيمور الشرقية بصفتها صاحبة المباراة التي تقام على أرضها.

وأضاف: «الاتحاد الآسيوي ورئيسه الشيخ سلمان بن إبراهيم، على مسافة واحدة من الجميع، خاصة الأشقاء في الإمارات والسعودية، وكلاهما له كل التقدير في الاتحاد القاري، كما أن للإمارات أهمية كبيرة لدى قيادات الاتحاد القاري، ليس فقط لأنها منظم كأس آسيا 2019، ولكن في ظل وجود ممثلين كثيرين للإمارات في مختلف اللجان العاملة بالاتحاد وأيضاً بالمكتب التنفيذي، حيث عضوية معالي محمد خلفان الرميثي للمكتب التنفيذي رئيساً للجنة التطوير».

وقال إن الاتحاد الآسيوي يهتم بمبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المنتخبات المتنافسة على التأهل للمرحلة الأخيرة من مشوار التصفيات المؤهلة للمونديال، علماً بأن أي قرار من هذا النوع، يعتبر حقاً أصيلاً لـ «الفيفا»، وليس للاتحاد الآسيوي، كما أن الاتحاد القاري لا يمكن أن يجامل الجانب السعودي على حساب مصلحة الكرة الإماراتية.

وعلى الجانب الآخر، تفيد المتابعات أن الشيخ سلمان بن إبراهيم اهتم بتداول الأنباء التي تفيد بتحرك الجانب السعودي لنقل مباراته، حيث من المنتظر أن تتم اتصالات قريبة بين قيادات الآسيوي وأحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي، للتحقق من هذه المعلومات، فضلاً عن إيضاح الصورة للجانب السعودي، بأن تلك التحركات، من شأنها أن تسبب إحراجاً للاتحاد الآسيوي، خاصة أنه يجب التزام الأشقاء في السعودية بخوض باقي مباريات التصفيات كما هي، وهو مطلب باقي منتخبات المجموعة في ظل تعقد حساباتها وتشابكها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا