• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مصالحة تاريخية بين الأهلي والزمالك

الإمارات «أرض السلام» تطوي خلاف قطبي الكرة المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

معتز الشامي (العين)

أنهت الإمارات أزمة يمكن وصفها بالتاريخية، بين قطبي الكرة المصرية، الأهلي والزمالك، وقضت على فتنة رياضية كروية بين قيادات القلعتين معيدة الهدوء والسكينة إلى العلاقة بين أنصار أكبر الأندية في مصر وأفريقيا . وقد عزز هذه الحقيقة المشهد العام لمصالحة رئيسي الأهلي والزمالك، محمود طاهر ومرتضى منصور اللذين صعدا معاً إلى منصة التتويج، لتسليم الميداليات للاعبي الفريقين.

كواليس المصالحة، تؤكد أن حضور القيادات الإماراتية الرياضية، تقدمهم الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، وسعادة محمد المحمود رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام، وعارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، كان له الأثر البالغ في إضفاء علامة الأخوة والصداقة بين الجانبين، وذلك عندما بادر المستشار مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة الزمالك إلى مصافحة محمود طاهر فور اللقاء الودي بينهما في حضور القيادات الرياضية.

وهي المبادرة التي قضت على خلافات استمرت واشتعلت طيلة موسم كامل، وكان لها أثر سلبي في زيادة حالة الاحتقان بين جماهير الناديين الكبيرين، صاحبا الشعبية الأكبر في الشارع الرياضي المصري.

وتعتبر تلك المبادرة أو المصالحة الوطنية الرياضية، بين قطبي الكرة المصرية، والقيادات المسؤولة عنها، متمثلة في طاهر ومنصور، بداية لعودة الهدوء والاستقرار إلى الساحة الرياضية في مصر على أمل إعادة الجماهير إلى المدرجات بما يسهم في عودة الحياة إلى اللعبة الشعبية الأولى في البلاد والأجمل في هذا المشهد، أن تلك المصالحة تمت على أرض زايد الخير، التي تكن كل الحب والود لمصر وشعبها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا