• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

اغتيال ناشطين حقوقيين برصاص قناص حوثي في تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 فبراير 2018

صنعاء (الاتحاد)

قتل ناشطان حقوقيان برصاص قناص حوثي في مدينة تعز جنوب غرب اليمن. وقال مصدر مسؤول في السلطة المحلية ل»الاتحاد» إن الناشطة والمتطوعة، عضو اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان ريهام البدر، لقيت مصرعها برصاص قناص في الجهة الشرقية للمدينة، وأضاف «قتلت ريهام ومرافق لها برصاص حوثي بينما كانا يقومان بتوزيع مساعدات إنسانية للمحتاجين، ويرصدان الانتهاكات ضد المدنيين».

وريهام البدر (28 عاماً) هي محامية وأحد أعضاء اللجنة الحكومية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن. وكتبت الناشطة اليمنية فايزة السليماني في تغريدة على «تويتر» «في قانون ميليشيات الموت..إن كنت تساعد المحتاجين وتقضي حوائج الضعفاء فإنك تستحق الموت.. هذا باختصار ما حصل مع صديقتي ريهام البدر في تعز، قُتلت وهي تساعد الفقراء والمحتاجين المنكوبين بسبب الحرب الظالمة التي أشعلها معتوه مران في اليمن» (في إشارة إلى زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي).

وأدان مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، استهداف الناشطة ريهام بدر عبر القنص المباشر ما أدى إلى استشهادها مع عضو آخر هو مؤمن سعيد حمود سالم وإصابة زميل ثالث يدعى أحمد محمد الصامت والذي يعاني من جروح خطرة. مشيراً إلى أن استهداف ريهام ورفاقها تم بشكل مقصود عبر قناصين استهدفوا فرق الإغاثة بمنطقة صالة الكريفات اللصب شرق تعز. وقال في بيان إن ميليشيات الحوثي الانقلابية ارتكبت خلال العام الماضي 26 مجزرة بحق المدنيين في تعز عبر القصف المكثف بمختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة خلفت 52 قتيلا و96 جريحا. وأضاف إن المجازر التي ارتكبتها الميليشيات استهدفت الناشطين الحقوقيين والعاملين في مجال العون الإنساني. مؤكداً أن هذه الجرائم التي تقوم بها الميليشيات بشكل ممنهج تصنف على أنها جرائم حرب ضد الإنسانية.

وأدان المركز استمرار القصف الممنهج ضد المدنيين في تعز والذي تقوم به ميليشيات الحوثي المحاصرة للمحافظة منذ قرابة ثلاثة أعوام، مطالباً المجتمع الدولي وعلى رأسه مجلس الأمن والمفوضية السامية لحقوق الإنسان إدانة هذه الجرائم والعمل بجدية حقيقية لوقف المجازر الممنهجة التي تتعرض لها تعز بشكل لا يقبل أي تشكيك أو ريبة، بأنه عمل ممنهج وجرائم ضد الإنسانية لا يمكن للمجتمع الدولي أن يقف أمامها مباركا لها بالصمت وعدم القيام بالدور المطلوب منه لوقف ذلك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا