• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

استهتار أكاديمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2007

استفزني كثيرا هذا البرنامج الذي يمكن أن نطلق عليه ''استهتار أكاديمي''.. فما هو إلا نموذج واضح وصريح لما يبثه الإعلام من فساد، وهذا ليس بغريب على إعلامنا الفضائي والمحلي للأسف، بحجة التطوير الفكري ومواكبة العصر.. فيقول البعض: ''يا عمي الدنيا تغيرت وصار في تطور.. ولازم إحنا نطور مخوخنا شوية وما نكون رجعيين''! ومن هنا تبدأ الكارثة لنتحول إلى عصر الانفلات.

إن الاستهتار يجذب فئة المراهقين دون وعي لمدارج الخطر التي تحيط بشبابنا وبناتنا وأولادنا كافة، وبرأيي أن هذه الفئة والعصبة المستهزئة الساخرة ترتدي قفازاً من الشوك السام وتحتمي خلف ستار الجبن، بمواكبتها مثل تلك البرامج الهابطة لتبث سمومها في الجيل الجديد لتدفعه إلى التمرد والبعد عن الأخلاق وتمييع الدّين.

ومن المؤلم حقاً أن تتحول المشاهدة النظرية لمثل هذه البرامج الساقطة إلى تصرفات فعلية يتأثر بها شبابنا وبناتنا، ضاربين بأخلاقنا عرض الحائط.. ويتفننون بشعارات زائفة واضعين حججا غير مقنعة.

مثال: لا، هذا البرنامج عادي مثل بقية البرامج، فنحن نتسلى بمشاهدته فقط، وما المشكلة لو شاهدناه!! فنحن لن نتأثر بهم، فقط نشاهدهم، بل إننا نضحك عليهم!!

وآخرون: لا، هذا البرنامج لتطوير المواهب الفنية، يعني هدفهم شريف، ويتعاملون كإخوة!!.. فيطلقون في عقول شبابنا شعارات مضللة، فتارة يقولون (الترفيه البريء لمعالجة الكبت الاجتماعي)، وتارة باسم (مقاومة الفكر الجامد والرجعي)..!!

لقد طفح الكيل.. وبلغ السيل الزبى من هذه البرامج الهابطة، وكشر دعاة الرذيلة عن أنيابهم وأفرزوا لعابهم بتوجهات فاسدة خلال السنوات الماضية.. فالحذر الحذر..

موزة علي ـ العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال