• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

آفــة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2007

عندما نقرأ نصاً مميزاً (شعراً / نثراً) فإن أسئلة كثيرة تتبادر إلى أذهان بعضنا.. كيف وصل الكاتب إلى هذه الفكرة؟ كيف استطاع تطويع اللغة لإيصال هذه الفكرة؟ أي شيطان رافقه خلال رحلة الكتابة؟

إن مجرد تساؤلنا عن شيطان الكاتب أثناء الكتابة، هو إثبات لوجود شيء ما يجعل الكاتب يستغرق في التأمل ليصقل الفكرة، ومن ثم يسيل قلمه للكتابة عنها بإرادته أو دونها..

وهذا (الشيء) ليس مقصوراً على أداة معينة (شيطان، سيجارة، قهوة!) بل هو متنوع جداً يرجع إلى نفسية الكاتب وطقوسه التي اختارها لترافقه أثناء الكتابة.

كثير من الكتاب يدون أفكاراً قد ترد إلى ذهنه في حياته اليومية، ويتركها، مقتنصاً أقرب ''حالة كتابة'' تصادفه ليشرع في تناول هذه الفكرة أو تلك.. ومنهم من يفلح أحياناً في استحضار ''حالة الكتابة'' بطريقة أو بأخرى، عن طريق توفير هذه الأجواء التي سنها لنفسه أثناء الكتابة.

إذا تمادى الكاتب أيا كان بالالتزام بأجواء الكتابة هذه، (حتى تغدو هذه الأدوات أكثر من كونها عاملاً مساعداً) فهو يقود نفسه إلى منعطف خطير وهو: ماذا لو لم تتوفر هذه الأجواء تحت ظرف من الظروف؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال