• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بسبب ضعف الجيش الافغاني

أوباما يبطئ انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

واشنطن (وكالات) أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس أن القوات الأفغانية «ليست قوية بما يكفي» لضمان الأمن في البلاد، الأمر الذي يبرر قراره الإبقاء على آلاف الجنود الأميركيين في هذا البلد بعد العام 2016. وقال أوباما في تصريح في البيت الأبيض إن «هذا التغيير الصغير ولكن المهم في تواجدنا.. قادر على أن يحدث فرقاً حقيقياً»، مؤكداً بقاء نحو 9800 جندي أميركي في أفغانستان «للجزء الأكبر» من العام 2016. وبعد العام 2016، سيتم تخفيض العدد إلى 5500 جندي يتم توزيعهم على عدد صغير من القواعد بينها باغرام، أكبر قاعدة عسكرية أميركية في البلاد، وجلال أباد في الشرق وقندهار في الجنوب. وأضاف الرئيس الأميركي أن «قوات الأمن ما زالت تحرز تقدماً» وتمكنت، بمساعدة من التحالف الدولي، من إخراج حركة طالبان من قندوز شمال البلاد ب«ثمن باهظ»، لكنها «ليست قوية كما يجب أن تكون عليه». وأشار إلى أن القوات الأفغانية تطور قدراتها من حيث المعلومات الاستخبارية واللوجستية، والطيران أو القيادة، لكن طالبان «تقدمت، لا سيما في المناطق الريفية، وما زال تملك القدرة على شن هجمات مميتة في مدن مثل كابول». وأكد الرئيس الأميركي «لن أسمح بأن تستخدم أفغانستان كملاذ للإرهابيين بهدف مهاجمة بلدنا أيضاً». وسبق لأوباما أن أعلن في مارس الماضي، عن تباطؤ في وتيرة انسحاب القوات الأميركية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا