• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  06:10    وكالة الأنباء السعودية :التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن روسيا تجلي موظفي سفارتها ورعاياها من العاصمة صنعاء        06:11    وكالة الأنباء السعودية:التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن طائرة روسية غادرت مطار صنعاء وعلى متنها موظفو السفارة الروسية    

إبراهيم عبد الملك يطالب رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية بوضع حد لإغراءات المدربين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2007

أسامة احمد :

ظلت ظاهرة إغراءات المدربين تطل برأسها من الحين للآخر وتحولت إلى حديث الجميع في دول الخليج بعد ارتفاع قيمة العروض التي يسيل لها اللعاب رغم ارتباط هذا المدرب أو ذاك بعقد لمدة ليست بالقصيرة مما آثار أكثر من علامة تساؤل .

الاتحاد الرياضي '' سال إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عن تداعيات هذه الظاهرة وايجاد الحلول للحد منها حيث تحدث بصراحة مطالبا رؤساء اللجان الأولمبية بدول مجلس التعاون الخليجي ووزارات الشباب والرياضة والهيئات الرياضية والقائمين على أمر الرياضة الخليجية بوضع حد لهذه الظاهرة غير الصحية . ومضى الأمين العام للهيئة في حديثه قائلا آن الأوان بعدم السماح لهذه الفئة باستغلالنا كدول خليجية بغية تحقيق مكاسب شخصية حيث ينبغي ألا ننجرف نحو تيار المنافسة على أشخاص وخاصة أن الكل في موضع المسؤولية التي تتطلب ذلك.

وقال إن مثل هذه التصرفات تسبب لرياضة الخليج خسائر كبيرة وأتمنى من القائمين على أمر الاتحادات الخليجية احترام التعاقدات وعدم الخوض في أي مفاوضات إلا عن طريق القنوات الرسمية .

وأضاف عبد الملك أن الأمر غير الصحي فيما يحدث هو أن تقوم دولة شقيقة أو اتحاد صديق بمفاوضة مدرب أو لاعب مرتبط بعقد رسمي ساري المفعول مع تقديم الإغراءات مما يؤدي إلى مساومة المدرب أو اللاعب للحصول على المزيد من المزايا حيث المستفيد الأول المدرب أو اللاعب بينما الخاسر الأكبر من ذلك كل دول الخليج .

واستطرد الأمين العام للهيئة في حديثه قائلا من واقع هذه التجارب المريرة فان العديد من المدربين استغلوا هذه الوضعية في تحقيق مكاسب وبالتالي إساءة العلاقات الرياضية في تهافتنا كدول خليجية نحو هذا المدرب أو ذاك كأنه المدرب الوحيد القادر على تحقيق انجاز .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال