• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

معصوم والعبادي يرفضان دخول العراق في «سياسة المحاور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

بغداد (الاتحاد)

رفض رئيسا الجمهورية العراقية فؤاد معصوم والوزراء حيدر العبادي أمس، دخول العراق في «سياسة المحاور»، مطالبين الأطراف السياسية في إقليم كردستان العراق بالتهدئة واللجوء إلى الحوار والحفاظ على أرواح المواطنين، ومؤكدين أهمية دعم الإصلاحات وعدم عرقلتها.

وقال مكتب العبادي في بيان إن الأخير استقبل في مكتبه أمس رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، مبينا أن الرئيسين شددا على «عدم دخول العراق بسياسة المحاور وإنما الانحياز للعراق وشعبه ومصلحة شعبه».

وأضاف أنهما أكدا «تقدم القوات العراقية المسلحة في حربها ضد عصابات داعش الإرهابية في بيجي بصلاح الدين والأنبار وبقية المناطق»، كما أكدا «أهمية توحيد الجهود لمواجهة التحديات التي يواجهها البلد في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والمالية».

وتطرق الرئيسان إلى الأوضاع في إقليم كردستان العراق وأهمية التهدئة ودعوة الأطراف السياسية للجوء إلى الحوار والطرق الدستورية والقانونية والحفاظ على أرواح المواطنين والممتلكات العامة لحل الإشكاليات وتداعياتها. وتابع البيان أن «معصوم والعبادي أكدا على دعم الإصلاحات واستمرارها والعمل من أجل القضاء على الفساد والفاسدين، والتشديد على ضرورة عدم عرقلتها.