• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أحدهما يعاني من متلازمة داون والآخر طفل

جهود مكثفة للعثور على مواطنين اثنين تاها في «ميونيخ» والسفارة تتابع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

حمد الكعبي (أبوظبي) تكثف سفارة الدولة في ألمانيا جهودها في البحث عن مواطنين تاها في مقاطعة بفاريا في ميونيخ، أحدهما طفل، والثاني يعاني من متلازمة داون. وأبلغ جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة في ألمانيا، «الاتحاد» في اتصال هاتفي، مساء أمس، بأنه تم تشكيل غرفة عمليات لمتابعة الأمر، فيما يتواجد عدد من أفراد قنصلية الدولة في مكان الحادث منذ أمس الأول، فيما تم التنسيق الكامل مع الجهات الأمنية الألمانية، ومنها شرطة بافاريا. وأوضح أن السلطات أعطت الموضوع الأهمية الكبرى وعلى أعلى المستويات، فيما أجرت مراقبة حثيثة منذ توقيت حادث الاختفاء لتحديد سير المواطنين من خلال الكاميرات الموجودة في الميادين والطرقات والأنفاق والجسور وفي جميع الاتجاهات. وقال: تمّ تعميم صور المواطنين على جميع الأماكن، والوسائل الإعلامية، بما فيها عدد كبير من المحطات التلفزيونية والشبكات الإذاعية، كما تم إبلاغ كافة مراكز الشرطة والمستشفيات، فيما تكثف دوريات الشرطة جهودها في الطرقات، موضحا أنه لم يتم العثور عليهما حتى الآن. وأوضح أن المواطنين هما: طويرش عيسى الخيلي، من مواليد 1994 ويعاني من متلازمة داون، والطفل أحمد سهيل الخيلي، (أقل من 10 سنوات)، وتغيبا خلال تواجدهما مع عائلتهما في ميونخ بألمانيا خلال رحلة علاج، وتحديداً الساعة 7:40 دقيقة مساء أمس الأول. إلى ذلك، قال حمد الخيلي (شقيق طويرش، وخال الطفل) والمتواجد مع الأسرة في ميونيخ: إنهم، وخلال تواجدهم في أحد الأسواق، مساء أمس الأول، فقدوا المواطنين، فيما كانت المنطقة مكتظة بالسياح والمتسوقين، وتم إبلاغ السفارة والجهات الألمانية الشرطية الفيدرالية وجاري البحث عنهما. وأعرب الخيلي عن ثقته الكاملة بالعاملين في السفارة الإماراتية في ألمانيا، وبجهود الدولة واهتمامها بأبنهائها المواطنين وحرصها الشديد على عدم تعرض أي منهم لأذى، مشيراً إلى إيمان أفراد الأسرة وتحليهم بالصبر من خلال ضبط النفس، ومساعدة الجهات المختصة بالبحث، وترددهم على الأماكن التي كانوا يرتادونها. ومن جهته، أعرب سهيل الخيلي والد الطفل أحمد عن ثقته في أن الجهات المعنية سواء داخل الدولة أو خارجها ممثلة في السفارة لن تألو جهدا في البحث عن المفقودين، راجيا من الله أن يتم العثور عليهما بأسرع وقت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض