• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الأهلي يواجه الشمال.. وأم صلال يصطدم بالوكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

نبيل فكري:

تبدأ اليوم جولة جديدة في دوري المحترفين القطري هى الجولة العشرون والتي تستحق أن نطلق عليها جولة كل الاحتمالات فمثلا خروج الأهلي من المركز الأخير الذي قبع فيه كثيرا وارد اذا ما تمكن من الفوز اليوم على الشمال.. وخروج الريان من المربع الذهبي وارد اذا ما كرر الخور ما فعله في الجولة السابقة وفاز غدا على الرهيب مثلما فعلها مع العربي وبالمثل صعود الرهيب للمركز الثالث وارد إذا ما فاز هو وسقط أم صلال أمام الوكرة اليوم والكثير من الاحتمالات الأخرى التي تعد سمة هذه الجولة وكلها احتمالات بحسابات اللعبة هنا في قطر لا يوجد ما يمنعها فقد شهد الدوري مثلها العديد من قبل.

يلتقي في المباراة الاولى اليوم الجاران الشمال والاهلي حيث يحتلان المركزين قبل الأخير والأخير على التوالي وتمثل المباراة اهمية كبيرة لكليهما خاصة فريق الاهلي أو عميد الأندية القطرية بعد ان انتفض في الجولة الاخيرة وحقق فوزا غاليا على حساب أم صلال العنيد اقترب به الأهلي خطوة مهمة من الفرق التي تسبقه في الترتيب وأقربهم هو فريق الشمال الذي يحتل المركز قبل الأخير برصيد 19 نقطة ويأتي بعده الاهلي برصيد 17 نقطة ولذلك من المتوقع ان تشهد المباراة ندية كبيرة من الطرفين بحثا عن النقاط الثلاث.. حيث سيهبط في النهاية فريق واحد فقط للدرجة الثانية.

المباراة بنكهة برازيلية حيث إن مدربي الفريقين من مدرسة السامبا وهما سيزا مدرب الأهلي وأديلسون مدرب الشمال والأخير يمتاز بتكتيكه العالي الذي كان محل اشادة من عمدة مدربي الدوري الأرجوياني جورج فوساتي بعد مباراة الفريقين في الجولة السابقة والتي فاز فيها السد بهدف يتيم حيث اعترف فوساتي بأنه واجه مدربا صاحب فكر أرهقه بتكتيكه المتوازن والذي يوظف قدرات الفريق جيدا.. أما سيزا فهو لا زال يبحث عن عباءة الرجل الأول التي يحاول أن يرتديها منذ رحيل السويسري ميشيل ديكاستيل عن الأهلي تاركا له عبئا ثقيلا وتركة لا زال سيزا لا يعرف ماذا يفعل بها.. الفريقان متشابهان في أوجه كثيرة سواء من ناحية الأوراق المتاحة لدى كل مدرب وكذا حظوظهما في المباراة التي تكتسب أهمية بفعل موقف العميد والشمال ولكونها ستكتب أول سطر في نهاية الخاسر.

ثاني المباريات اليوم تجمع بين فريقي أم صلال والوكرة.. وكلاهما متخبط في نتائجه على مدار الموسم بعد ان كانا ينافسان على المقدمة في بداية المسابقة ورغم تذبذب نتائج ام صلال إلا انه مازال في المركز الثالث ولم ينجح الفريق في التخلص من فترة الدكتور حسن حرمة الله الذي ترك الفريق وانتقل لتدريب المنتخب الأولمبي القطري رغم أنه يعمل مستشارا للفريق فيما يتولى المهمة الفنية حاليا مساعده السابق حميد بريميل ولا زال التواصل قائما بين الاثنين ب ''البلوتوث''.

وعلى الطرف الآخر نجد فريق الوكرة يحاول التخلص من مسلسل التعادلات والهزائم والتقدم خطوة نحو منطقة الأمان حيث يضم مجموعة من اللاعبين المميزين أبرزهم هاشم صالح النجم العماني واليوغسلافي ميتروفيتش ويقودهم مدرب مخضرم هو البوسني محمد بازافيتش وهو مدرب واقعي سواء في إدارته لفريقه أو حتى في تصريحاته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال