• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مجموعة سورية تعلن احتجازها جندياً اسرائيلياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

رام الله - تغريد سعادة:

ذكرت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' على موقعها الإلكتروني أن مجموعة مسلحة سورية تؤكد أنها تحتجز جنديا إسرائيليا أعلن في عداد المفقودين في العام 1997 في هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل. وأوضحت الصحيفة أن مجموعة ''لجان تحرير الجولان'' غير المعروفة حتى الآن، أكدت في بيان أنها تحتجز جنديا إسرائيليا فقدت إسرائيل أثره منذ أكثر من تسع سنوات.

وأشاد البيان بنضال أبناء الجولان السوري المحتل ودفاعهم عن انتمائهم السوري. كما أشار إلى سياسة العزل التعسفية بحق الأسيرين صدقي المقت وسيطان الولي.

وطالب البيان برفع سياسة العزل عن الأسيرين وإعادتهم إلى رفاقهم، وطالب بإطلاق سراح الأسرى السوريين دون قيد أو شرط. وجاء في البيان: أيها الصهاينة لا تحسبوا أن ملايين دولاراتكم سوف تعيد لكم الجندي المفقود في الجولان،تعرفون جيداً كيف يعود''. وكان الجندي الاسرائيلي جي هيفير اختفى بشكل غامض في 17 أغسطس 1997 في الجولان، وكل الجهود التي بذلت للعثور عليه باءت حتى الآن بالفشل. واضاف المصدر نفسه أن المجموعة المسلحة السورية اقترحت مبادلة هذا الجندي بتسعة سوريين من الجولان معتقلين في إسرائيل، بينهم أربعة منذ أكثر من 22 سنة واثنين آخرين مسجونين في زنزانات انفرادية. وقال مصدر عسكري عندما سألته وكالة فرانس برس إن ''الجيش الإسرائيلي ليس على علم بأي تبن، لكنه يدرس كل المعلومات المتعلقة بجي هيفير''.

ومن ناحيته، أعرب مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت فضل عدم الكشف عن هويته عن ''تشكيكه'' بهذه المعلومات، موضحا أنه ''جرت في الماضي عمليات تبن مشابهة لم يكن لها أساس''.

ونقلت ''يديعوت أحرونوت'' عن والدة الجندي المفقود قولها إنها تعلم أنه موجود في سورية ولا تشك بذلك. وأضافت: ''منذ 10 سنوات وأنا أقول إنه في سورية، لا يوجد أي إمكانية أخرى، فقد اختفى بالقرب من الحدود السورية''.