• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

نازك الحريري: الشهيد جسد حلماً توقف في لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

بيروت - ''الاتحاد'': أكدت عقيلة رئيس الحكومة اللبنانية الراحل رفيق الحريري السيدة نازك الحريري، في الذكرى الثانية لاستشهاده، ''أن الحقيقة والعدالة تحميان الوطن الصغير لبنان من الإرهاب بقدر ما تعززان الإرادة اللبنانية المستقلة في تجسيد مسيرة استمرارية الحلم الذي توقف لحين''.

وقالت في حديث إذاعي: ''من الصعب أن تتمكن العدالة والحقيقة من لملمة كل الدموع، ولكن على الأقل يمكنهما تبرير قساوة الجراح وبلسمة الحرقة بالأفئدة والأعماق على غياب شهيدنا الكبير. ما كان شهيدنا يعرف معنى الكراهية. لقد سعى رفيق العمر ليكون لبنان أولا، ذاك كان حلم عمره، ومثل هكذا حلم هو النجاح بعينه''.

وأضافت: ''إن الحب كان الجامع بين الزوج والزوجة والصداقة مع بقية الأفراد والوفاء بين الأصدقاء، أما بين المسؤولين فمصلحة الوطن هي الرباط المقدس، وتبقى بعد ذلك المصالح المشتركة والاحترام المتبادل كأساس للعلاقات بين الدول''. واعتبرت السيدة نازك ''أنه لم يكن في العمق يهوى الأسرار، أما إذا كانت هناك من خصوصيات فيتركها لأحاديثنا الخاصة مع سهر الليالي''. فقد شق طريقه بالإيمان والصدق والصبر والمثابرة والوفاء، وبالنسبة لي الخسارة مرعبة وقاسية وليس لي سوى الإيمان بالقدر والوطن والاستسلام لإرادة رب العالمين''. أما لماذا تم اغتياله، قالت: ''أتساءل كل يوم لماذا يغتال شخص مثل رفيق الحريري، وهو الذي لم يضر أحدا ولم يكره أحدا، كان يسعى طوال عمره لمساعدة الناس وتخفيف آلامهم. ما زلت أبحث عن هذا الجواب وليس هناك سوى المحكمة الدولية لتحول الشكوك والتساؤلات إلى حقائق ويقين''.