• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«المحترفين» تنفي تقديم ميزانيات الأندية لـ «الآسيوي»

نظام الانتقالات العالمي يكشف القيمة الحقيقية لصفقات الأجانب بالأرقام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

دبي (الاتحاد) - شكك البعض في التقرير الصادر عن الـ«فيفا»، وفي صحة ما جاء به من معلومات، خاصة أنها تناولت الصفقات الجديدة للوافدين الجدد على أندية دورينا، وليس من تم الإبقاء عليهم وتجديد عقودهم، أو حتى الانتقالات الداخلية من نادٍ إلى آخر محلياً، مما دفع «الاتحاد» للبحث في صحة تلك الأرقام، وما جاءت به من معلومات، حيث أجرت اتصالات بالإسباني بيدرو لوبيز عضو لجنة شؤون اللاعبين بالـ «فيفا»، وأحد المشرفين على تطبيق ومتابعة نظام الانتقالات العالمي « TMS»، بالإضافة إلى التواصل مع مسؤولي لجنة دوري المحترفين، لمعرفة كيفية وصول حقيقة الأمر، وما إذا كانت الأرقام صحيحة من عدمه، غير أن الرد جاء سريعاً من الإدارة الإعلامية للجنة، بأن مجلس الإدارة لم يتلق أي طلبات، سواء من الاتحاد الآسيوي أو الدولي، بشأن مدهم بمعلومات عن حجم وقيمة صفقات الأندية أو ميزانياتها.

من جانبه، نفى لوبيز أن يكون ما صدر في التقرير الرسمي عن الـ«فيفا» محض اجتهادات، أو غير مسند بأرقام ووثائق وأدلة رسمية، وكشف في اتصال هاتفي مع «الاتحاد» عن أن تلك الأرقام موثقة بصور رسمية من العقود الأصلية، والتي تعتبر مرجعية لدى الـ«فيفا»، في حالة حدوث أي نزاع بين النادي واللاعب أو العكس، وبالتالي لا يمكن القبول بالتشكيك فيها، فضلاً على المراجعة الدقيقة للعقد ولقيمة الصفقة الأصلية، والتي ربما تكون ضخمة في واقع الأمر، بينما لا يتم الإعلان عنها، لذلك جاءت الأرقام صادمة للكثيرين.

وعن تعليقه على احتلال دوري الخليج العربي المرتبة الحالية من حيث الإنفاق، رغم تراجع مستواه الفني في تصنيف رسمي آخر صدر قريباً، وهو تصنيف الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء، قال «لا دخل لنا بمسألة التصنيف الفني، أو الأقوى والأضعف، ونحن نتحدث عن تقرير صفقات وانتقالات بالأرقام، لكن بشكل عام، وسبق لي زيارة الإمارات على هامش مونديال الناشئين تحت 17 سنة في نوفمبر الماضي، وتابعنا حجم الاهتمام الكبير بالبنية التحتية وباللعبة في الإمارات، وهذا أمر إيجابي». وأضاف «بالنسبة لي لم يفاجئني وجود اسم الإمارات بين الدوريات الـ 20 الأكثر إنفاقاً على الصفقات، وهو شيء منطقي، في ظل الإمكانيات المتوافرة لديها، كما أنه معروف أن الدوريات الخليجية تنفق ببذخ على صفقات اللاعبين الأجانب، خصوصاً الأسماء العالمية، ونحن نعرف أن الدوري الإماراتي سبق له أن ضم نجوماً كباراً مثل فابيو كانافارو، وجيان أسامواه، وجرافيتي، ومن المدربين هناك مارادونا، وزنجا وغيرهما من الأسماء اللامعة».

وأشار عضو لجنة شؤون اللاعبين بالـ «فيفا» إلى أن التقرير الصادر عن لجنته لا يقبل بأي اجتهاد أو يسمح بأي محاولة لزيادة أو إنقاص قيمة صفقة، أو انتقال من وإلى أي دوري في العالم، وهو ما يعني دقة ما جاء به من معلومات، وذلك لأن نظام الانتقالات الدولية المفروض من «الفيفا» يعتمد على ضرورة وجود 8 معايير نهائية لإتمام عملية التسجيل والانتقال لأي دوري في العالم، ودونها لا يمكن أن يتم إصدار البطاقة الدولية للاعب وتلك المعايير، هي «بيانات اللاعب ونوع الانتقال ودفعات العمولة، ومجموع رسوم الانتقال، التفاصيل عن أي تعويض بدل تدريب، المواعيد النهائية لدفع إقساط الانتقال، الجدول الزمني للدفع، تفاصيل المبالغ التي دفعت بما في ذلك معلومات البنك والمبلغ المتلقي والمدفوع وتاريخ السحب».

وقال «وجود كل تلك المعايير يفرض نزاهة المعلومات ودقتها ولا يترك أي هامش للخطأ أو الاجتهاد وفق آلية التسجيل عبر نظام الانتقالات العالمي».v وأشار لوبيز إلى أنه يتوقع مزيدا من الصفقات المبرمة في العام المقبل بالنسبة لدوريات العالم بشكل عام والدوريات الخليجية بشكل خاص وذلك عقب مونديال البرازيل والذي عادة ما يكون سوق للانتقالات المفتوحة ومطمعاً للأندية الراغبة في ضم صفقات النجوم الكبار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا