• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

شروط "حماس" الثلاثة تهدد حكومة الوحدة الفلسطينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

غزة - رام الله- ''الاتحاد'': برزت بوادر أزمة حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية أمس بإعلان ''حماس'' عن ثلاثة شروط لتشكيل الحكومة ورفض ''فتح'' أي شروط على تنفيذ اتفاق مكة، في الوقت الذي صدرت عن إسرائيل تلميحات بشأن موافقتها على استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين قبيل اللقاء الثلاثي الذي يجمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في 19 فبراير الحالي.

وفيما ينتظر الفلسطينيون تقديم رئيس الحكومة إسماعيل هنية استقالته اليوم إلى عباس عقب عودة الأخيرة إلى الأراضي المحتلة، خرج القيادي بـ''حماس'' يحيى موسى ليعلن أن هنية قد يؤخر الاستقالة إلى حين استجابة عباس لثلاثة شروط تتمثل في الموافقة على جميع القرارات التي اتخذتها الحكومة بما فيها تشكيل القوة التنفيذية والاتفاق على تسمية وزير الداخلية واحتساب وزير الخارجية زياد أبو عمرو على حصة المستقلين الذين تختارهم ''فتح''. ورد المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة على هذه الشروط بالتأكيد أنها تتنافى مع جوهر اتفاق مكة وأنها محاولة للتهرب من تنفيذ الاتفاق.

من جانبه، أكد هنية أن الحكومة الفلسطينية الجديدة سترى النور قريبا دون ان ينفي الأنباء حول شروط ''حماس'' لتشكيلها، بينما نفى رئيس المكتب السياسي لـ''حماس'' خالد مشعل وجود خلافات حول تسمية نائب رئيس الوزراء ، مشيراً إلى أنه سيتم استكمال تفاصيل تشكيل الحكومة خلال أيام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال