• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مطالب بوقف الاكتتابات الجديدة خلال النصف الأول من العام

محللون: النمو الاقتصادي والمشاريع الحكومية يدعمان الأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

أبوظبي الاتحاد

أبوظبي (الاتحاد)أكد محللون ماليون ومديرو شركات وساطة، أن استمرار اقتصاد دولة الإمارات في تحقيق معدلات نمو تتجاوز 4% خلال 2015، والتزام الحكومة بخطتها التنموية، من شأنه أن يستقطب استثمارات أجنبية جديدة يتجه جزء منها إلى أسواق الأسهم.

وأجمعوا على أن الأسواق ستستفيد من المشاريع الحكومية، خصوصاً المتعلقة بأكسبو 2020 والتي سيبدأ العمل بها في دبي العام الحالي، فضلاً عن استفادة الشركات العقارية والخدمية وشركات النقل والطيران من تراجع أسعار النفط.

وتوقعوا أن تحقق مؤشرات أسواق الأسهم نسب نمو جيدة، خصوصاً في الربع الأول من العام الجديد، بدعم من نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها، بيد أنهم دعوا إلى التوقف عن طرح اكتتابات عامة جديدة على الأقل خلال النصف الأول من العام، بعدما ساهمت الأطروحات الجديدة في عام 2014 (4 شركات)، والتي طرحت بشكل متتال خلال 4 أشهر، في سحب سيولة ضخمة من الأسواق.

وقال وائل أبومحيسن، مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، إن أساسيات اقتصاد الإمارات المعتمدة على معدلات نمو إيجابية تتجاوز 4%، وعدم اعتماده الدولة على النفط، كمصدر وحيد للدخل، بعدما نجحت في تنويع الاقتصاد، من شأنه أن يخفف من التأثيرات السلبية المتوقعة لاستمرار انخفاض أسعار البترول.

وأضاف أنه لا توجد شركات نفطية مدرجة في أسواق الأسهم في الإمارات، بالحجم الموجود في السوق السعودي، مما يؤكد أن الهبوط الأخير للأسواق بسبب أسعار النفط مبالغ فيه، وجرى استغلاله من قبل صناديق استثمار أجنبية، ولذلك يتعين الإسراع في تفعيل صانع السوق خلال العام الحالي، بعدما أصبح دوره ضرورياً لحماية الأسواق.

وقال إن العام 2014 يمكن أن يوصف بعام الاكتتابات الجديدة التي أثرت بالسلب على أسواق الأسهم، بسبب توالي طرحها دون مراعاة ظروف الأسواق التي كانت بحاجة ماسة إلى سيولة جديدة، في حين أن الأطروحات الجديدة ساهمت في تجفيف السيولة بشكل كبير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا