• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

آيات ومواقفيجزون عذاب الهون يوم القيامة

افتراء الكذب وادعاء الوحي والنبوة.. ظلم كبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

أحمد محمد (القاهرة)

كان مسيلمة الكذاب الحنفي، يسجع ويتكهن ويدعي النبوة، ويزعم أن الله أوحى إليه، فأنزل الله تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ)، «سورة الأنعام: الآية 93»، وقيل نزلت في رحمان اليمامة والأسود العنسي وسجاح زوج مسيلمة، كلهم تنبأ وزعم أن الله قد أوحى إليه، وقيل نزلت في النضر بن الحارث، لأنه عارض القرآن فقال، والطاحنات طحنا، والعاجنات عجنا، فالخابزات خبزا، فاللاقمات لقما.

خلق الإنسان

قال الإمام القرطبي، لا أحد أظلم ممن افترى أو اختلق، أو قال أوحي إلي فزعم أنه نبي ولم يوح إليه شيء، ولا أظلم ممن قال سأنزل، والمراد عبدالله بن أبي سرح الذي كان يكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم ارتد ولحق بالمشركين.

وسبب ذلك فيما ذكر المفسرون أنه لما نزلت الآية التي في سورة المؤمنون، «ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين» دعاه النبي صلى الله عليه وسلم فأملاها عليه، فلما انتهى إلى قوله «ثم أنشأناه خلقاً آخر» عجب عبدالله في تفصيل خلق الإنسان فقال فتبارك الله أحسن الخالقين، فقال الرسول: «وهكذا أنزلت علي»، فشك عبد الله حينئذ وقال لئن كان محمد صادقاً لقد أوحي إليَّ كما أوحي إليه، ولئن كان كاذبا لقد قلت كما قال، فارتد عن الإسلام، فذلك قوله تعالى: (... وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ ...)، «سورة الأنعام: الآية 93».

ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت، في شدائده وسكراته، والملائكة باسطو أيديهم بالعذاب ومطارق الحديد، لقبض أرواحهم، أخرجوا أنفسكم وخلصوها من العذاب إن أمكنكم، وهو توبيخ لهم، لأن روح المؤمن تنشط للخروج للقاء ربه، وروح الكافر تنتزع انتزاعا شديدا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا