• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فتاوى واستشارات

كلام الناس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

* أبلغ من العمر 45 عاماً، لم يسبق لي الزواج من قبل، وقد تقدم لي رجل متزوجٌ عُمره 44 عاماً، جاء ليَطلب مني الزواج، ذو سمعة طيِبة، وعدني بأن يكون عادلاً بيني وبين زوجته الأولى، حيث إن كلاً منا ارتاح للآخر وشعرت كأننا نعرف بعضنا منذ فترة طويلة، ولكني أخشى أن زوجته الأولى لا يعجبها أن يتزوج زوجها، وأخشى أن أدخل في صدامات مستقبلية معها، بالإضافة إلى رد فعل أهلي، حيث لم أصارحهم بعد بالموضوع، وأخشى أن يكون لديهم اعتراض على عدة أمور، بالإضافة إلى أنني أخشى كلام الناس لزواجي في سن متأخرة، وقبولي أن اكون زوجة ثانية.

** ما دام الرجل متديناً خلوقاً- دَعك من كلام الناس، ونظرة المجتمع إلى الزواج من رجل متزوِّج، أو إلى تَعَدُّدِ الزوجات، فهو كلامٌ غيرُ شرعيٍّ، وغيرُ واقعيٍّ، ولا شكَّ أن تلك النظرة خاطئةٌ، تُخالف شَرْع الله تعالى، حيث أبَاحَ الله للرجل أن يُعَدِّدَ الزوجات إلى أربع، قال تعالى: (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ)، «سورة النساء: الآية 3»، أما بالنسبة لرأي أهلك، فلا أعلم طبيعة ظروف حياتك، حيث لم تذكري أي شيء عن أنك موظفة أو في المنزل، أو أن أهلك لديهم شروط معينة في شريك حياتك، ولكن ما أستطيع أن أفيدك فيه، هو أن الرجل صاحب الخلق يكون مقبولاً لدى الآخرين، لأنه يعرف ماله وما عليه، ويستطيع كسب القلوب بكلامه الطيب وحسن تصرفه، وأتمنى لك التوفيق والسداد في حياتك الجديدة، وقبل البدء في أي خطوة عليك بصلاة الاستخارة، فاللجوء إلى الله وحده هو سبيل الفلاح والنجاح في كل خطوة.

ولا ضيرَ عليكِ أن تكوني زوجةً ثانية، فإن هذا مما أباحَه الله وشرَعه، وقد جَرَى عليه عَمَلُ الصحابة الكِرام- رضي الله عنهم- بل قبْل ذلك عَمَلُ النبيِّ- صلى الله عليه وسلم - فقد عَدَّدَ- صلى الله عليه وسلم- الزوجات، وإن كان الشرع أعطاه خصوصيَّة الزيادة على الأربع، فقد تزوَّج- صلى الله عليه وسلم- إحدى عشرة امرأة.

تهاني التري

استشارية علاقات أسرية وتربوية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا