• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بالتشجيع والتذكير والصبر

الطفل يستمتع بأداء مهامه اليومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

خورشيد حرفوش (القاهرة)

يتفق خبراء تربية أن قدرة الفرد على تحمل المسؤولية تبدأ من الطفولة المبكرة، وعلى الأم تقع مسؤولية جعل الطفل يستمتع بأداء واجباته الشخصية والمنزلية، ويعتمد على نفسه، فيحاول إنجازها حتى يكتسب ثقته في نفسه مبكراً.

وعلى الأم أن تفهم أن الطفل يحس بأن ارتداء ملابسه بنفسه أو ترتيب الأشياء أعمال مثيرة يقوم بها الكبار، وإذا نجح أبواه في تشجعيه، فيستمتع كلما كبر بإنجاز أعمال تحتاج مهارة أكبر، لأنه سيكتسب الخبرة والثقة في النفس، شرط أن ينجحا في تفادي نظرة الطفل إلى الأعمال المنزلية على أنها شيء غير مستحب، وألا يكلفاه بأي مهام، وهما في حالة غضب، حتى لا يتكون لديه رفض داخلي لما يطلب منه.

أهمية التذكير

حول كيفية تنمية الوالدين إحساس الاستمتاع بأداء المهام اليومية لدى طفلهما، تقول شذى مخلوف، اختصاصية نفسية بمركز لرعاية الأمومة والطفولة: «إنه لا ينبغي أن نتوقع من الطفل أن يكون مسؤولاً مسؤولية مطلقة عن أداء واجباته الشخصية بنفسه حتى حين يبلغ الخامسة عشر، فمعظم البالغين يمرون قي فترات من انعدام الشعور بالمسؤولية، ومن ثم كان لا بد من تذكير الطفل بواجباته من حين لآخر، وعلى الوالدين أن يتشبثا بالصبر، ويجعلا تذكير الطفل بواجباته جزءاً من واجباتهما تجاهه، شريطة أن يتم ذلك بود ولطف وهدوء وكأنهما يخاطبان شخصاً بالغاً؛ فالنكد والعصبية والصراخ من شأنه أن يقتل الشعور بالثقة والاعتزاز بالنفس لدى الطفل عندما ينجز الأعمال التي وكلت إليه، ويفضل أن يكلف الطفل بتلك الأعمال التي يتبرم منها أحياناً بإشراك أحد الوالدين أو أي فرد في الأسرة، حتى تثار حماسته، وبالتالي يستمتع بعمله».

ضبط النفس ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا