• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

الخرطوم تستهجن دعوة رايس للتفاوض مع متمردي الشمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 يناير 2013

الخرطوم (الاتحاد ) - استهجنت وزارة الخارجية، دعوة سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، الحكومة بدء مفاوضات من دون شروط مع متمردي «الحركة الشعبية - قطاع الشمال» بالنيل الأزرق وجنوب كردفان، واتهامها للخرطوم بعرقلة تطبيق اتفاقيات التعاون الموقعة مع الجنوب. ونقلت صحيفة (الرأي العام) الصادرة في الخرطوم أمس عن رحمة الله محمد عثمان وكيل الخارجية قوله «إن رايس تتحدث في الزمن الضائع»، وأضاف أنها «لا تمتلك حالياً الصفة الرسمية التي تتحدث عبرها عن مواقف بلادها». وأشار المسؤول السوداني إلى أن «الإدارة الأميركية تعيش حالياً فترة انتقالية وإن كانت هنالك دعوة، فيجب أن تأتي من الإدارة الأميركية وليس رايس». وتابع السفير رحمة الله: «الدعوة إلى الدخول في التفاوض دون شروط كان ينبغي أن توجّه إلى قطاع الشمال الذي ظل دوماً يضع الشروط والعراقيل أمام المباحثات وليس حكومة السودان». وأضاف: «حكومة السودان ظلت تدعو إلى خلق علاقات جيدة والدخول في حوار لحل الخلافات دون شروط، التعنت يأتي من قطاع الشمال».

وكانت رايس قالت مساء الخميس، إنه لن يكون هناك أمن حقيقي طالما أن السودان لم يعزز تعاونه مع جنوب السودان ومعالجة النزاع في هاتين المنطقتين عن طريق حوار من دون شروط مع جناح الشمال في حركة تحرير السودان. واتهمت الحكومة بعرقلة تطبيق اتفاقيات ترسيم الحدود وتقاسم الموارد الموقعة مع جنوب السودان في سبتمبر، وقالت إن رفض السودان تطبيق اتفاقيات التعاون أمر غير مثمر لأنه يعرقل الإجراءات التي تضمن أمن الحدود ويحرم الدولتين من عائدات نفطية هما بحاجة لها.