• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هذا ما تتمناه الموظفة...

زوجي «أستاذ» في الأعمال المنزلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

نبهت دراسة اجتماعية إلى أن التعاون بين الزوجين يجعل الأسرة أكثر تماسكاً وقوة، ويمنحها النشاط والحيوية والحب والمودة، موضحة أن ذلك يتخذ أشكالاً عدة، منها معاونة الرجل زوجته في أعمال المنزل، رغم أن هناك من ينظر إلى هذا الأمر «نظرة العيب»، ويعده نقصاً في شخصية الرجل، وهناك من يؤيد بحكم أن هذا النوع من الرجال يفعل ذلك ،على سبيل مساعدة زوجته لتقوية أواصر المحبة بينهما، وفي المقابل هناك نساء يرفضن مساعدة الزوج وتدخله في أمور المنزل.وتؤكد فاطمة إسماعيل «موظفة» أن مساعدة الرجل لزوجته لا تعد انتقاصاً أو تقليلاً من شأنه، بل تزيد حبها واحترامها، وسيكون ردة الفعل ترضية هذا الزوج وحسن معاملته في إطار أسري مبين على الشراكة بين الزوجين والتعاون بينهما، لكن لا يعنى هذا أن تعتمد المرأة اعتماداً كلياً على الزوج في كل أمور حياتها، والقيام بدلاً عنها بالمهام المنزلية أمام أهلة أو أبنائه، وتجد الزوجة تخرج وتتسوق وتجلس لتشاهد التلفاز بينما هو منشغل بأمور البيت.

واجب

ويقول فيصل أحمد «موظف»: «هناك فئة من الرجال يساعدون زوجاتهم في أعمال المنزل، وهذه الفئة يحكمها الوعي وطبيعة عمل الرجل، إيماناً بأن مساعدة الرجل زوجته في الأعمال المنزلية أمر واجب تستدعيه الأعباء الكثيرة، ولا يمكن تحميل المرأة كل هذه الأعمال في الوقت الذي يكون لدى الرجل متسع من الوقت لمساعدتها، وأضاف: هذا ما أفعلة حين أشعر أن زوجتي بحاجة إلي في بعض الأمور المنزلية كمتابعة الأبناء والاهتمام بدروسهم.

ويستشهد خميس مبارك «موظف» بالتعاليم الدينية التي تدعو إلى التعاون بين أفراد العائلة والمساهمة في أعمال المنزل، وألا تترك الأعمال كلها على كاهل المرأة.. وقال: أتعاون مع العائلة في أعمال البيت، لكن في حدود المعقول والمسموح واعتبر هذا الأمر واجباً على الزوج، ليترك أثراً طيباً في نفس زوجته، ويحث أبناءه على المساعدة في البيت.

تعزيز المحبة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا