• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

د· يوسف الحسن لـ الاتحاد : الدبلوماسيّون الجُدد يدرسون فكر زايد في السياسة الخارجيّة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2007

أجرى الحوار- أحمد مصطفى العملة :

مثل الأمم المتحدة، يبدو السفير الدكتور يوسف الحسن مدير المعهد الدبلوماسي .. رحلته الطويلة المثمرة في العمل الدبلوماسي ''منذ ،''1972 جعلته كالمنظمة الدولية.. فيه شيء من كل شيء بالعالم، من السياسة للإعلام مروراً بالفكر والاقتصاد والقانون والأدب.

تجربة موسوعية، زاد من عمقها نهمٌ استثنائي للمعرفة والثقافة بالمعنى الواسع، فأُوتي حكمةً وعلماً، وشبكةً واسعةً من العلاقات والتفاعل مع مختلف الأوساط؛ والنتيجة كانت أكثر من 26 كتاباً ومئات البحوث والدراسات والمقالات.. وعشرات من الأمصار والمناصب، تقلب فيها وبينها كمثقف ودبلوماسي وسياسي محنك.

التحق بالسلك الدبلوماسي مع الرعيل الأول، وحينما قررت وزارة الخارجية ، إنشاء معهد دبلوماسي في عام 2001 لتأهيل منتسبيها، أسندت إليه مهمة التأسيس والإعداد. ولم يكن أنسب منه للمهمة.

وهناك في المعهد، وضع عصارة التجربة من معرفة وخبرة ومهارة، لأجيال أخذت تتدفق، جيل وراء الآخر، على الصومعة الأنيقة المطلة على الخليج، التي جعلها جسراً يربط بين الحاضر والماضي، والشرق بالغرب، وبين حضارات وثقافات بلا حصر، فقط من أجل تخريج دبلوماسي يستطيع أن يحمي ويصون ويدعم مصالح الإمارات في الخارج.

حول المعهد الدبلوماسي، وبرامجه، كان لـ''الاتحاد'' هذا اللقاء مع مديره الدكتور يوسف الحسن. ... المزيد