• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

أميركا تضغط على إسرائيل لتسليم خرائط القنابل العنقودية للبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2007

بيروت - الاتحاد: استقبل وزير الخارجية اللبنانية بالوكالة وزير الثقافة طارق متري امس في السرايا الحكومية السفير الاميركي جيفري فيلتمان الذي قال عقب اللقاء ''كان هدف اللقاء البحث في عدد من المسائل الخاصة بالعلاقات الثنائية، لكن اللقاء تحول ليصبح لقاء مختلفا في ظل المأساة التي عاشها لبنان مجددا، وباسم سفارتي وحكومة بلادي عبرت للوزير متري عن تعازي العميقة لعائلات الضحايا الذين سقطوا في التفجير''.

وأضاف ''بحثت مع الوزير متري أيضا في قضية القنابل العنقودية، بعدما أبلغني الرئيس السنيورة والوزير متري قبل نحو أسبوع اعتراضهم على استعمال هذه الأسلحة في لبنان والأضرار التي تلحقها هذه القنابل بالمواطنين، وأبديت للوزير متري استعداد بلادي لتنظيف المنطقة من هذه القنابل ومدى الأهمية التي نوليها للشأن الانساني''.

من ناحيته، قال الوزير متري ''إن الجريمة الارهابية المروعة ضد المدنيين، تهدف مرة أخرى الى اغتيال لبنان والى تقطيعه أشلاء، وهي تفتح جرحا كبيرا عند اللبنانيين الذين لم يندمل جرحهم بعد بسبب الاغتيالات السياسية، وتلك التي تصيب المدنيين، وهذا الجرح لن يلتئم ما لم يجر إحقاق الحق والعدالة في لبنان. نحن في اليوم الذي نستعيد فيه ذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري الطيبة ورفاقه، في يوم يؤكد فيه اللبنانيون تمسكهم بإحقاق الحق وبالعدالة، يؤكدون حرصهم على وضع حد نهائي للعنف الارهابي الذي يستهدف كل اللبنانيين''.

وخلال الاجتماع نقل فيلتمان عن المسؤولين الاميركيين رسالة الى متري أبدى فيها الجانب الاميركي اهتمامه بالمطالبة اللبنانية بمتابعة الضغط على اسرائيل من أجل ان تسلم القوات الدولية كل الخرائط الخاصة بالقنابل العنقودية، لكن المسألة لم تصل بعد الى الحد الذي طالبنا بأن تصل اليه، وقد وعداني بأن وزارة الخارجية الاميركية سوف تبقى على اتصال بنا وتعطي مطالبتنا كل الاهمية التي تستحقها.

وأضاف متري أننا نتابع هذا الموضع باهتمام كبير، والجميع يعرفون أن المجلس العالمي لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة قد أصدر قرارا بعد الحرب الاسرائيلية على لبنان تضمن إدانة واضحة لاستخدام اسرائيل القنابل العنقودية.

وجرى اتصال بيننا وبين المفوض السامي لحقوق الانسان السيدة لويز آربر للحديث عن تنفيذ توصيات مجلس حقوق الانسان في هذا المجال وغيره، وسوف يتمثل لبنان قريبا في مؤتمر يعقد في 22 فبراير و23 منه في أوسلو، وسينضم لبنان الى عدد من الدول التي تطالب بحظر استخدام القنابل العنقودية. هذه القضية سوف يطالب لبنان بالعمل من أجلها في كل المحافل الدولية ومع كل الدول بوصفه من أكبر الضحايا لهذه القنابل.